رفاق حزب الشعب الفلسطيني

مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك وتدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك للتسجيل

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

رفاق حزب الشعب الفلسطيني

مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك وتدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك للتسجيل

رفاق حزب الشعب الفلسطيني

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتدى حزب الشعب الفلسطيني

الـطليــــعة( نشـرة صادرة عن حزب الشعب الفلسطيني )لتتمكن من تحميل الـطليــــعة و قراءتها ,,,,,, بالدخول على موقع حزب الشعب الفلسطيني www.ppp.ps
" الى الامــام " نشرة صادرة عن حزب الشعب الفلسطيني - قطاع غزة , لتتمكن من تحميل الـطليــــعة و قراءتها ,,,,,, بالدخول على موقع شعب للإعلام والموقع الاكتروني لحزبنا المجيد

المواضيع الأخيرة

» كتلة اتحاد الطلبة التقدمية-قطاع غزة
الجهاز الهضمي Digestive system I_icon_minitimeالإثنين مايو 09, 2011 9:32 pm من طرف حشفاوي عنيد

» الحزب الشيوعي المصري يخرج للعلن بعد 90 عاماً من الحظر
الجهاز الهضمي Digestive system I_icon_minitimeالإثنين مايو 02, 2011 5:55 pm من طرف Admin

» حزب الشعب يهنىء الطبقة العاملة الفلسطينية بعيد العمال العالمي
الجهاز الهضمي Digestive system I_icon_minitimeالإثنين مايو 02, 2011 5:52 pm من طرف Admin

» هل يهمكم نجاح المنتدى ... إذا ادخلوا هنا وخذوا بعض الإرشادات.
الجهاز الهضمي Digestive system I_icon_minitimeالإثنين مايو 02, 2011 5:50 pm من طرف Admin

» حزب الشعب يهنئ الطوائف المسيحية بحلول الاعياد المجيدة
الجهاز الهضمي Digestive system I_icon_minitimeالأحد مايو 01, 2011 12:04 am من طرف ابو مالك

» الصالحي: كل التحية للشعب المصري ومن اجل تعزيز الارادة الشعبية الفلسطينية
الجهاز الهضمي Digestive system I_icon_minitimeالجمعة فبراير 04, 2011 4:01 am من طرف Admin

» حزب الشعب: الصمود السياسي واستخلاص العبر كفيل بحماية منظمة التحرير الفلسطينية
الجهاز الهضمي Digestive system I_icon_minitimeالإثنين يناير 31, 2011 6:22 pm من طرف Guevara

» عميره: ما نشر عني حول وثائق الجزيرة جاء مجتزءا ولم يغط جميع جوانبه
الجهاز الهضمي Digestive system I_icon_minitimeالإثنين يناير 31, 2011 6:20 pm من طرف Guevara

» عميره لــ " الاتحاد ":لو كان توجه "الجزيرة" حياديًا لما تم عرضه بهذه الطريقة المسيئة للشعب الفلسطيني
الجهاز الهضمي Digestive system I_icon_minitimeالإثنين يناير 31, 2011 6:18 pm من طرف Guevara

منتدى حزب الشعب الفلسطيني

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

2 مشترك

    الجهاز الهضمي Digestive system

    ابو الامين
    ابو الامين

    عدد الرسائل : 156
    العمر : 65
    تاريخ التسجيل : 03/12/2007

    الجهاز الهضمي Digestive system Empty الجهاز الهضمي Digestive system

    مُساهمة من طرف ابو الامين الإثنين يوليو 14, 2008 4:11 am

    الجهاز الهضمي Digestive system

    هل تعلم أن:
    - عدد الأسنان 32 ·
    - طول المرئ 25 سم ·
    - طول القناة الهضمية 8-9 أمتار ·
    - طول الأمعاء الدقيقة 6 أمتر ·
    - طول الأمعاء الغليظة 1.5 متر

    الجهاز الهضمي Digestive system Git2a

    الجهاز الهضمي Digestive system Git1a


    الجهاز الهضمي Digestive system Stomach1

    الجهاز الهضمي Digestive system Stomach2

    الجهاز الهضمي Digestive system Anus


    الجهاز الهضمي Digestive system Anus2

    ابو الامين
    ابو الامين

    عدد الرسائل : 156
    العمر : 65
    تاريخ التسجيل : 03/12/2007

    الجهاز الهضمي Digestive system Empty رد: الجهاز الهضمي Digestive system

    مُساهمة من طرف ابو الامين الإثنين يوليو 14, 2008 4:14 am

    جهازك الهضمي كيف يعمل؟ The digestive system physiology

    المصدر: مجلة كلينك



    التركيب:


    يعد الجهاز الهضمي عبارة عن سلسلة من الأعضاء المجوفة متصلة بأنبوب طويل ملتوٍ يمتد من الفم إلى الشرج ويبطن هذا الأنبوب من الداخل غشاء يعرف باسم الغشاء المخاطي.


    يحتوي هذا الغشاء والموجود في كل من الفم ، المعدة ، والأمعاء الدقيقة على غدد صغيرة تعمل على إفراز عصارات تساعد على هضم الطعام. كما يقوم كل من الكبد والبنكرياس والذي يعد من الأعضاء الصلبة بإفراز عصارات هضمية تتدفق من خلال أنابيب صغيرة (قنوات) إلى الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة كما تلعب أيضا دوراً حيويا في التحكم والسيطرة بعمليات الأيض التي تحدث داخل الجسم (انظر جدول رقم 1) بالإضافة لتدفق كمية كبيرة من الأطعمة والسوائل في الشخص السليم عبر هذه الأنابيب المجوفة للجهاز الهضمي.



    (جدول رقم 1) العصارات الهضمية ووظائفها:

    الغدد اللعابية

    السوائل البيكربونانية
    تساعد على بلع الطعام أثناء المضغ

    ليبيز اللعابي
    يعمل على تحضير الدهون لعملية الهضم


    الإفرازات المعدية

    الأحماض
    تمهد لهضم البروتين كما تعمل على قتل البكتيريا

    الببسين
    تساعد في عملية هضم البروتين وتحويله

    ليبيز المعدي
    يمهد لعملية هضم الدهون

    المخاط
    يساعد على الانزلاق كما يعمل على حماية نسيج المعدة

    العامل الداخلي
    يساعد في عملية الامتصاص لفيتامين ب 21 عن طريق الأمعاء الدقيقة.


    الإفرازات الكبدية

    الأحماض الصفراوية
    تقوم هذه الأحماض بعملية إذابة الدهون.

    دهون الفوسفات
    تساعد على امتصاص الدهون.

    الكوليسترول
    يفرز عن طريق العصارة الصفراوية.

    الأجسام المناعية
    تعمل على الحماية من البكتيريا أيضا ومن كائنات أخرى عضوية مؤذية.

    المخاط
    يعمل على الحماية من البكتيريا أيضا.


    الإفرازات البنكرياسية

    البيكربونات
    تعمل على تحيد الأحماض وحماية الأنزيمات الهاضمة.

    المياه والكتروليتات
    وهي تعد بمثابة جهاز لتوصيل السوائل للأنزيمات الهاضمة.

    الأميلاز
    وهي خميرة في عصارة البنكرياس كما توجد في اللعاب أيضا تعمل على تحويل النشا إلى سكر.

    ليبيز
    يساعد في إذابة الدهون.

    البروتياز
    خميرة مذوبة للبروتين.


    إن خلايا الغشاء المخاطي للأمعاء الدقيقة تحتوي على أنظمة خاصة ومتعددة تعمل على التأكد من إتمام عملية الامتصاص للكربوهيدرات ، البروتينات ، والدهون ، والفيتامينات ، والمياه ، والأملاح (انظر جدول رقم 2).



    (جدول رقم 2) الامتصاص في الأمعاء الدقيقة:

    المادة
    الامتصاص

    الحديد
    ويتم امتصاصه في الإثنى عشر.

    فيتامين
    يمتص في الجزء الأخير من الأمعاء الدقيقة

    الأحماض الصفراوية
    يقوم الجزء الأخير للأمعاء الدقيقة بامتصاصها ومن ثم إعادتها للكبد مرة أخرى.

    المياه والكتروليتات
    يُمتص نسبة 90% منها في الأمعاء الدقيقة.

    كربوهيدرات
    تقوم الأنزيمات المنتشرة على جوانب وأطراف خلايا الأمعاء بإذابتها تمهيدا لامتصاصها فيحول اللاكتيز سكر الحليب إلى سكر أحادي على سبيل المثال.

    البروتين
    يتم امتصاصها بعد إذابتها عن طريق إنزيمات المعدية والبنكرياسية.

    الدهون
    تمتص بعد إذابتها بواسطة إنزيمات البنكرياس وبمساعدة من الصفراء.



    وفي القولون (والذي يعرف أيضا بالأمعاء الغليظة) نظمت الخلايا بحيث تقوم بامتصاص المياه من محتويات الأمعاء حتى تمكن عملية التخلص من البراز أن تحدث في الوقت والشكل المناسبين.


    النظام والتنسيق:
    في حين يبدو الجهاز الهضمي ذا تركيبة مبسطة إلا أن وظائفه وتفاعله مع الأجهزة الأخرى معقدة وتعتبر ضرورية لاستمرار الحياة حيث تعد جدران الأعضاء المجوفة عبارة عن مجموعة من العضلات المضغوطة نظمت على شكل طبقات، تعمل عن طريق الحركة الدودية أو ما يعرف اصطلاحا بالتمعج أو التحوي وهي مجموعة من التقلصات اللاإرادية والتي تحدث على شكل موجات متعاقبة على دفع محتوياتها إلى الأمام وذلك من الفم إلى المعدة ومنها للأمعاء الدقيقة ومن ثم القولون.


    هذا الدفع والتسيير للأطعمة والسوائل بواسطة الحركة الدودية يتم تنظيمه وتنسيقه مع إفراز العصارات الهضمية من الغدد اللعابية والمعدة، الكبد، البنكرياس، ومن الأمعاء الدقيقة بواسطة الهرمونات (أنظر جدول 3) والجهاز العصبي (انظر جدول 4).


    (جدول رقم 3) كيف تعمل الهرمونات على تنظيم وتنسيق الجهاز الهضمي:

    الغدد الصماء: تطلق هرمونات مباشرة في الدم فتصل إفرازاتها من مواقع بعيدة عن طريق جريان الدم وتدفقه.

    الأنسولين
    يتحكم في عملية أيض السكر (الهدم والبناء).

    جاسترين
    يعمل على إفراز الأحماض المعدية ويساعد على نمو وبناء كل من خلايا المعدة وخلايا الأمعاء.

    سكريتن
    يحث كلاًّ من البنكرياس لإفراز السوائل والبيكربونات والكبد لإفراز العصارة الصفراوية، والمعدة لإفراز مادة الببسين.

    موتيلن
    تعمل على تنظيم ما بين حركة الدودية والإفرازات بعد الوجبات المتناولة للإنسان.


    الغدد المجاورة: وهي غدد تقوم بإفراز هرموناتها داخلياً.

    المادة P
    هي ذات تأثير على كل من الإفراز، والامتصاص، تدفق الدم بالإضافة للحركة والمناعة.


    فيما يلي هرمونات يمكنها القيام بالوظائف التي تقوم بها إفرازات الغدد الصماء والغدد المجاورة.

    س. س. ك
    تعمل على إعطاء إشارات للمرارة للانقباض والتقلص ولإطلاق الإفرازات البنكرياسية ونمو خلاياها كما تعمل على إعطاء إشارات في حال الشبع.

    سوماتوستاتن
    تمنع إطلاق إفرازات خلايا الأمعاء والخلايا العصبية بالإضافة إلى الخلايا المفرزة للهرمونات.

    نيوروتنس
    تساعد على زيادة تدفق الدم وتحث على الإفراز.


    (جدول رقم 4) كيف تنظم الأعصاب وتنسق الجهاز الهضمي:

    الأعصاب الخارجية: وعادة تتركز في الجزء اللاوعي من الدماغ أو الحبل الشوكي.

    أسيتايلكولين
    تقوم بإرسال إشارات عصبية تحفز الحركة الدودية وتحدث الإفراز.

    الأدرينالين
    ترسل إشارات عصبية تعمل على استرخاء المعدة وعصلات الأمعاء وتقلل من تدفق الدم


    الأعصاب الداخلية: وتوجد في جدران عضلات الأعضاء المفرغة للجهاز الهضمي.

    تتضمن الجهاز العصبي المعوي الذي يعمل ككمبيوتر محلي أو داخلي.

    تقوم ببرمجة مثالية للجهاز فيستجيب بصورة انعكاسية للمؤثرات الغذائية.

    تعمل على التحكم والتنسيق بالحركة الدودية.


    أمراض وأعراض شائعة
    إن المشكلات والأعراض المتعلقة بالجهاز الهضمي تعد واحدة من أكثر الأسباب شيوعا لاستخدام الأدوية والأدوية المضادة واستهلاك الوصفات الطبية أو لطلب الاستشارة من القائمين على الرعاية الصحية حيث يستهلك في كل شهر نسبة 44% من الراشدين مضادات للأحماض وأدوية أخرى لمعالجة الحرقان.


    متلازمة القولون العصبي IBS: هي واحدة من الاضطرابات الشائعة التي تصيب القولون مسببة تقلصات وتشنجات مؤلمة بالإضافة لغازات ، وانتفاخ وتغير في طبيعة القولون ، كما تعد من الأسباب الأكثر شيوعا للأشخاص لزيارة الطبيب المعالج والتغيب عن العمل.


    التهابات الكبد الوبائية: وتنتج عن الإصابة بفيروسات متعددة أو كنتيجة لالتهابات كبدية حيث ما يقارب خمسة ملايين شخص في الولايات المتحدة الأمريكية مصابون بالتهاب الكبد الوبائي C والذي عادة ما يؤدي للإصابة بالتهاب كبدي مزمن ، وتليف أو سرطان في الكبد.


    العديد من الأشخاص (نسبة 15%) يصابون بحصوات المرارة وما يعادل نصف هؤلاء يتطور بهم الأمر إلى الإصابة بآلام شديدة متركزة في الجزء العلوي من البطن تتطلب العلاج والذي عادة ما يكون باستئصال وإزالة الحصى والمرارة.


    الأمراض الناتجة عن التهابات القولون (التهاب القولون الحبيبي، والتهاب القولون التقرحي): وهي حالة من الالتهابات المزمنة التي تصيب الأمعاء لأسباب غير معروفة وعادة ما تصيب المراهقين والبالغين على حد سواء.


    تظهر على المصاب بالتهابات القولون أعراض متنوعة وطويلة المدى والتي قد تتضمن: إسهالا مزمنا ، خروجا مصحوباً بالدم ، آلاما في البطن ، انخفاضا في الوزن ، تعبا وإجهادا ، وارتفاعا في الحرارة. وعادة ما تظهر على المصاب مشكلات خارجة وبعيدة عن القولون كتقرحات الفم ، آلام في المفاصل ، مشكلات في الجلد وحصى الكلى.

    د. محمد عايش الشمالي
    عضو هيئة التدريس
    أستاذ مساعد في كلية الطب جامعة الكويت
    استشاري أمراض جهاز هضمي وكبد
    خريج الكلية الملكية أيرلندا
    الزمالة الكندية في الأمراض الباطنية
    الزمالة الكندية في أمراض الجهاز الهضمي والكبد



    ابو الامين
    ابو الامين

    عدد الرسائل : 156
    العمر : 65
    تاريخ التسجيل : 03/12/2007

    الجهاز الهضمي Digestive system Empty رد: الجهاز الهضمي Digestive system

    مُساهمة من طرف ابو الامين الإثنين يوليو 14, 2008 4:16 am

    حرقة المعدة Heartburn
    حرقة الفؤاد ، الحموضة ، ارتجاع حامض المعدة في المريء

    ما هي المضاعفات؟
    ما هي العوامل التي تساعد على تفاقم المشكلة؟
    كيف تحدث حرقة المعدة؟
    ما هي حرقة المعدة؟
    تقنية جديدة لعلاج الحرقة كيف يتم معالجة حرقة المعدة؟

    ما هي حرقة المعدة؟
    يصف الكثيرون حرقة المعدة بأنها الشعور بحرقة خلف عظمة الصدر تتحرك إلى أعلى باتجاه الرقبة والحلق . والبعض يشعر بالطعم المر أو اللاذع للحامض في مؤخرة الحلق. يمكن أن تستمر أعراض الانضغاط والحرقة لمدة عدة ساعات وغالبا يسوء الأمر بعد تناول الطعام.بالنسبة لبعض الناس يمكن أن تكون حرقة المعدة هي العرض الوحيد الذي يشعرون به ، بينما يعاني آخرون من مجموعة أعراض تتضمن ألم في الصدر وارتجاع الحامض والشعور بالانتفاخ بعد الأكل ، والتجشؤ ، وأحيانا الشعور بصعوبة في البلع . ولكن يجب التذكر أنه في بعض المرضى لا توجد علاقـة بين شدة الأعراض ومدى الضرر في المريء.أجب الأسئلة التالية لمعرفة إذا كنت ممن يعانون من الارتجاع وإذا كنت تتخـذ الخطوات الصحيحة لمعالجته.
    1.هل تشعر بأي مما يلي؟
    § شعور غير مريح أو حرقان خلف عظمة الصدر (وسط الصدر) يبدو وكما لو كان يتحرك إلى الأعلى صاعدا من المعدة ، ويعبر عنه أحيانا بالحموضة.
    § شعور بالحرقة في مؤخرة الحلق
    § مرارة في الفم - كما لو أن حامض المعدة ارتد في فمك خصوصا بعد الأكل أو النوم.
    § تجشؤ متكرر.
    2.هل تواجه هذه المشاكل بعد الوجبات؟
    3.هل تعاني من حرقة المعدة أو عسر الهضم الحمضي مرتين أو أكثر في الأسبوع؟
    4.هل تشعر بالاختناق أثناء النوم مصحوب بحموضة نتيجة تسرب حامض المعدة داخل القصبة الهوائية؟
    5.هل تلاحظ أن مضادات الحموضة تؤمن لك راحة مؤقتة من تلك الأعراض؟
    6.هل تتناول أدوية لعلاج الحموضة ولكن لا تزال تعاني من أعراضها؟ إذا كانت الإجابة بنعم على سؤالين أو أكثر فمن الممكن أنك تعاني من التهاب المريء الارتجاعي ، وعليك بمراجعة الطبيب فقد يستطيع معاونتك في العيش بدون ألم.إذا كنت تعاني من حرقة المعدة فلست وحدك. فارتجاع المريء منتشر جدا خاصة بين البدناء وكبار السن. 40% من البالغين يشكون من أعراض ارتجاع المريء مرة كل شهر و 7% منهم يعانون منه يوميا. ويعاني نصف السكان البالغين في منطقة الشرق الأوسط من حرقة المعدة مرة واحدة على الأقل في العام ، ويشعر واحد من كل خمسة بهذه الأعراض مرة واحدة في الأسبوع أو أكثر. ولأن هذه حالة شائعة ، يعتقد الكثير ممن يعانون من حرقة المعدة أنها تصاحب تقدم العمر أو أنها أمر عادي يجب التعايش معه.
    كيف تحدث حرقة المعدة؟
    تكمن الإجابة في عملية تسمى "الارتجـاع". وهذا يحدث عادة عندما يرتد الحامض من المعدة إلى المريء غير المحمي (المريء هو الأنبوب الذي يصل بين المعدة والفم).يعاني كثير من الناس من حرقة المعدة إذا لامس بطانة المريء قدرا كبيرا من عصارة المعدة لفترة طويلة من الوقت. إن التلامس لمدة طويلة بين العصارة الحامضية للمعدة وبطانة المريء يجرح المريء ويؤدي إلى الحرقة المزعجة. وهذا يحدث بسبب عيب في الصمام أو العضلة العاصرة بين المعدة والمريء.ففي عملية الهضم الطبيعية ينتقل الطعام من الفم إلى المريء ثم ينساب إلى اسفل المريء بانقباض العضلات والتي تدفع الطعام إلى اسفل حتى يصل إلى المعدة. ويوجد في اسفل المريء حلقة محكمة من العضلات تسمى صمام الفؤاد تحيط به إحاطة دائرية وتقوم بعمل الصمام الذي يسمح بمرور الطعام في اتجاه واحد فقط أي من المريء إلى المعدة ، وتمنع الارتجاع المضاد وبذلك فهي تعمل كسداده تمنع الطعام الموجود بالمعدة من الارتداد للمريء.حينما لا يعمل هذا الصمام والحركة الانقباضية للمريء بالكفاءة المعتادة فان الطعام المهضوم جزئيا في المعدة مع حامض المعدة يندفعان لأعلى المريء ، وهذا يجعل المريض يشعر بحرقة المعدة أو ألم الصدر. وإذا مكث حامض المعدة في المريء فترة طويلة فقد يسبب التهابات أو تلف للغشاء الرقيق المبطن للمريء فيؤدي في أخر الأمر إلى قرحة المريء.

    ما هي العوامل التي تساعد على تفاقم المشكلة؟
    هناك أنواع معينة من المأكولات والمشروبات ، والأنشطة وكثير من الأدوية التي قد تزيد من الإحساس بهذه الأعراض أو تجعلها أشد.
    مثال:
    ·المأكولات والمشروبات :
    الشكولاته ، القهوة ، الشاي ، مشروبات الكولا ، النعناع ، الكحوليات ، الأطعمة الحريفة ، الدهون ، عصائر البرتقال والليمون ، والخضروات الحامضية مثل الطماطم، البطاطا المقلية ، والطعام المتبل. ·
    الأنشطة :
    الانحناء للأمام ، الاستلقاء على الظهر بعد الأكل ، تناول وجبات ضخمة ، السمنة ، الحمل ، والتدخين. ·
    الأدوية :
    الأسبرين ، أقراص منع الحمل ، فيتامين ج ، والمضادات الحيوية ، والحديد ، والأدوية المضادة للتقلص.
    وبمعرفة العوامل التي تساعد على تفاقم المشكلة فبإمكانك منع حرقة المعدة أو التخفيف من حدوثها باتباع التالي: ·
    - عدم الأكل في وقت متأخر من الليل قبل الذهاب للفراش. ·
    - تجنب تناول المأكولات والمشروبات التي تساعد على حدوث حرقة المعدة مثل عصير الحمضيات ، البطاطا المقلية ، والطعام المتبل. ·
    - تناول وجبات عديدة وخفيفة بدلا من تناول وجبات كبيرة وثقيلة. · عدم تناول الكحوليات أو القهوة والشكولاته ·
    - التدخين يزيد الأمر سوءا ·
    - زيادة الوزن تجعل الإنسان عرضة لحرقة المعدة ·
    - ارتداء الملابس الضيقة له دور في حرقة المعدة
    ما هي المضاعفات؟
    تتخذ أمراض المريء أشكال عديدة تكون حـرقة المعدة أكثرها شيوعا وتقاس شدة حرقـة المعدة بالفترة الزمنية التي تستمر فيها النوبة ومرات حدوث الحرقة و / أو شدتها. ونظرا لحساسية بطانة المريء لمحتويات المعدة فإن التعرض المستمر ولفترة طويلة لهذه المحتويات قد يسبب تغييرات مثل الالتهاب ، التقرحات ، النزف وحدوث ندبات تؤدي إلى انسداد المريء.إذا استمرت أعراض حرقة المعدة بالرغم من تعديل أسلوب الحياة وتناول الدواء فيجب مراجعة الطبيب. يمكن أن تحدث مضاعفات خطيرة مثل: ·
    - ألم شديد بالصدر يحاكي الأزمة القلبية ·
    - تضيق المريء (ضيق أو انسداد المريء) ·
    - النزف ·
    - تغير إلى ما قبل الورم الخبيث في بطانة المريء ·
    - بالإضافة إلى أعراض توحي بحدوث تلف شديد ، تتضمن:صعوبة في البلع ، تقيؤ الدم ، أثر ارتداد الحامض إلى القصبة الهوائية مما يسبب صعوبة في التنفس ، وسعال وبحة في الصوت أو نقص في الوزن.
    إهمال حرقة المعدة (الحموضة) المستمرة قد يؤدي إلى عواقب وخيمة لذا يجب عدم تجاهل الأعراض المستمرة للحموضة والارتجاع. ولكن إذا راجعت الطبيب مبكرا يمكن معالجة سبب الارتجاع وتجنب المشاكل الأكثر خطورة.
    كيف يتم معالجة حرقة المعدة؟
    يعالج كثير من الناس هذه الأعراض بأنفسهم باستخدام أدوية متوفرة في الصيدليات ، وقد تساعد هذه الأدوية على تخفيف مشكلتك على المدى القريب ، خصوصا إذا كانت الأعراض خفيفة وغير متكررة. لكنها غير كافية في حالة ما إذا كانت الأعراض شديدة ، متكررة ، أو مستمرة لفترة طويلة.إن الانزعاج المستمر والمعاناة من أعراض ارتجاع المريء أمر غير مرغوب فيه ، وفي نفس الوقت إن عدم اتخاذ الخطوات المناسبة للعلاج ستؤدي لتفاقم المشكلة. لذلك لزاما عليك أن تتخذ الخطوات الآتية: ·
    الخطوة الأولى:
    1.تناول وجبات صغيرة متوازنة (4-5 وجبات خفيفة). ولا تتخطى ميعاد أي وجبه أو تأكل وجبه واحدة كبيرة أو وجبتين كبيرتين يوميا. ولا تأكل قبل النوم مباشرة.
    2.لا ترقد قبل مرور 2-3 ساعات بعد الأكل.
    3.تجنب الأطعمة المسببة للمشكلة مثل الشكولاته ، الأطعمة الحريفة ، القهوة ، الشاي ، عصائر البرتقال والليمون، مشروبات الكولا.
    4.اقلع عن التدخين ، وان كان هذا صعبا ، فان التقليل من الكمية يقلل أو يزيل الأعراض.
    5.حاول إنقاص وزنك. ستشعر بتحسن كبير
    6.ارفع رأس السرير بمسافة 15 سم باستعمال ألواح خشبية ، في هذه الحالة يستطيع المريء التخلص بسهولة من الطعام والحامض الموجودان به بمساعدة الجاذبية الأرضية. فإن الرقاد مباشرة بعد الوجبات وخاصة مساء يسبب حرقة المعدة.
    7.تجنب تعاطي الأدوية بقدر المستطاع ، اسأل طبيبك المعالج إذا كان أي من الأدوية التي تتناولها قد يؤدي لتفاقم الأعراض. تحذير: لا تتوقف عن تناول أي دواء قبل استشارة طبيبك المعالج ·الخطوة الثانية - العلاج بالأدوية:
    في حالة عدم شعورك بتحسن بعد اتخاذ الإجراءات السابقة فان الوقت قد حان لاستشارة طبيبك. وهو قد ينصحك بالانتقال إلى الخطوة الثانية من عدمه.وماذا يمكن أن تفعل الأدوية التي تزيل أعراض ارتجاع المرئ؟
    1.تخفف من إحساسك بالأعراض.
    2.تشفي العلة المتسببة في حدوث هذه الأعراض.
    3.تعيد حركية الجهاز الهضمي إلى طبيعتها.
    4. قد يصف لك طبيبك واحدا من الأدوية التي تقلل حموضة المعدة ، وهي تقلل من إحساسك بحرقة المعدة في خلال 4-8 أسابيع. ولكن يجب أن تعلم أن المشكلة قد تعاود الظهور مرة ثانية في خلال 6 شهور أو سنة وعندها ستكون بحاجة إلى العودة إلى الطبيب مرة ثانية من أجل وصفة جديدة لثمانية أسابيع.
    5.أدوية تعيد حركية الجهاز الهضمي إلى طبيعتها ، وهي مجموعة تسمى "منشطات حركية الجهاز الهضمي" تعمل لتقوية عضلات صمام المريء وتعيد الحركة الدودية للمريء إلى طبيعتها وبالتالي ينساب الطعام والحامض في الاتجاه الصحيح لأسفل. وبازدياد حركة مرور الطعام والحامض خلال المريء والمعدة ، تختفي الأعراض وتلتئم القروح. الانتظام في تناول هذه الأدوية يحسن إحساسك بحرقة المعدة خلال 4-8 أسابيع.
    6.الأدوية التي تحمي جدران المريء بواسطة طبقة مبطنة لتحميه من حامض المعدة.
    تقنية جديدة لعلاج الحرقة New technique for heartburnإعداد الدكتور/ فادي دياب ، البورد الأمريكي في أمراض الجهاز الهضمي والكبد والمناظير ، الأردن

    إذا كنت تعاني من أعراض الحموضة المزمنة أو الحرقة ( القلس المعدي المريئي )، فأنت واحد من ملايين الناس الذين يعانون من مرض القلس المعدي المريئي أو ما يسمى بارتجاع حامض المعدة نحو المريء (الحرقة ) . يسبب هذا المرض لدى البعض حرقة في الفم المعدة أو إحساس بالحرقة في الصدر ، وعند البعض قد يسبب صعوبة عند البلع ؛ وفي بعض الأحيان يكون هذا المرض سببا في سعال مستمر ، أو ربو قصبي ، أو آلام في الحنجرة . كما أنه غالبا ما تزيد أعراضه أثناء النوم ، مما قد يسبب أرقا شديدا و تغير في نمط حياة الإنسان المصاب. وفي العادة يجبر الإنسان على تغييرات قاسية في أسلوب حياته كتجنب البهارات و الأطعمة الدسمة و الزيوت ، ويتوجب عليه استعمال الأدوية المكلفة مدى الحياة . الأسباب و العواقبيوجد بين المريء و المعدة (الفؤاد) "عضلة المريء السفلية" التي تمنع عند انقباضها ارتجاع عصارة وحامض المعدة نحو المريء . وبنفس الوقت فإن هذه العضلة تقوم بالارتخاء عند بلع الطعام و الشراب للسماح له بالمرور إلى المعدة . ينجم مرض الحرقة عن ارتخاء عضلة أسفل المريء بشكل غير ملائم و في أوقات غير مناسبة يؤدي إلى ارتجاع العصارة إلى المريء مؤديا إلى الإحساس بالحرقة والألم المبرح .قد تصبح أعراض الحرقة مؤلمة لدرجة أنها تفسد معها سوية الحياة و يمكن أن تؤدي إلى عواقب طويلة الأمد مثل : ·
    - تغيرات دائمة في أسلوب الطعام و الشراب والنوم وما ينغص على الإنسان المصاب حياته مؤديا إلى حدوث أعراض مشابهة لأعراض الربو وسعال دائم .·
    - خلل في النوم الطبيعي ويتوجب في بعض الحالات النوم في وضعية الجلوس لتخفيف حرقة المعدة .·
    - استمرار عملية ارتجاع حامض المعدة نحو المعدة لسنين طويلة من غير معالجة قد يؤدي إلى العديد من المضاعفات ، وأخطرها ما يسمى " مريء باريت " و هي الحالة التي قد تتحول نادرا لإصابة بسرطان المريء .
    العلاج :
    كان لدى مرضى القلس المعدي المريئي خياران أساسيان للمعالجة : الأدوية المزمنة أو الجراحة . استعمال الأدوية المثبطة لإفراز الحامض في المعدة يأتي بنتائج ممتازة من حيث خفض الأعراض أو اختفائها ، ولكن المشكلة أن الأعراض تعود عند توقف استعمال الدواء ، مما يستدعي استعمال دائم بشكل يومي للأدوية مدى الحياة ، ما يسبب عبئا ماديا للمريض . أما الجراحة فهي تساعد على تصحيح قصور عمل عضلة المريء السفلية و نسبة نجاحها حوالي 80 -90 % و لكن أي عمل جراحي معرض لمضاعفات و اختلالات وتكاليف مرتفعة وغياب عن العمل خلال فترة النقاهة . كما أن الدراسات الحديثة بينت أن أثر الجراحة في تصحيح عمل العضلة السفلية للمريء يزول تدريجيا مع الوقت حيث تبين بمتابعة المرضى سريريا أن نسبة 60% منهم قد عاود استعمال أدوية لعلاج الحموضة بعد 5 سنوات من الإجراء الجراحي .تقنية جديدة لعلاج الحرقةفي السنوات الأخيرة ابتكرت طريقة جديدة لعلاج قصور عضلة المريء السفلية لمنع ارتجاع العصارة (القلس المعدي المريئي) ، هذه الطريقة تتضمن : عمل منظار مريء و معدة عن طريق الفم ، و استعمال إبرة خاصة لحقن سائل (بوليمر) في العضلة السفلية للمريء ( الفؤاد ) حيث تتفاعل هذه المادة مع أنسجة الجسم لتقوية العضلة السفلية للمريء ، وبالتالي تمكنها من القيام بوظيفتها كحاجز مضاد لارتجاع عصارة المعدة نحو المريء .هذا الإجراء يعمل من قبل طبيب مختص في الجهاز الهضمي و المناظير ، و مدة الإجراء حوالي 30- 50 دقيقة ، ولا يحتاج المريض إلى إدخال في المستشفى ، و يمكن أن يزاول أعماله في اليوم التالي للتنظير ، أما المحلول المستعمل لحقن العضلة (البوليمر) قد تم استخدامه في السابق بأمان منذ العام 1996 لأكثر من 2500 زرع في الأوعية الدموية الدماغية وقد أثبتت الدراسات العلمية سلامته من أي عواقب خطيرة أو مضاعفات .الدراسات التي أجريت على هذه التقنية الحديثة و التي تابعت المرضى لمدة سنتين بعد الحقن بينت أن حوالي 70% من المرضى الذين تم علاجهم بحقن البوليمر قد توقفوا عن تناول العلاجات المضادة للحموضة التي كانوا يتناولونها لعدم حاجتهم لها . كما أن 10 استطاعوا أن يقللوا اعتمادهم على الأدوية بنسبة 50%.
    كيف تنفذ عملية الحقن (البوليمر)
    تنفذ العملية من قبل طبيب أمراض جهاز هضمي و تنظير و الذي تدرب بشكل كامل على تقنية استخدام الحقن بالمنظار :
    - يعطي المريض المادة المخدرة المناسبة للتنظير .·
    - يدخل المنظار في الفم إلى المريء .
    - تحقن المادة السائلة ( البوليمر) في عضلة المريء السفلية (مدة التنظير حوالي 30-5دقيقة ) .
    - يذهب المريض بعدها إلى منزله و ينصح بشرب السوائل لمدة يومين ثم يعاود الأكل الطبيعي ويمكن أن يزاول أعماله بشكل اعتيادي في اليوم التالي للتنظير.
    ابو الامين
    ابو الامين

    عدد الرسائل : 156
    العمر : 65
    تاريخ التسجيل : 03/12/2007

    الجهاز الهضمي Digestive system Empty رد: الجهاز الهضمي Digestive system

    مُساهمة من طرف ابو الامين الإثنين يوليو 14, 2008 4:18 am

    قرحة المعدة والأمعاء Peptic ulcers



    القرحة الهضمية ، قرحة الاثنى عشر

    د. جمال عبدالله باصهي
    طبيب أمراض باطنية
    أستاذ مساعد بكلية الطب جامعة حضرموت


    ما هي قرحة المعدة؟
    التركيب الوظيفي للمعدة والأمعاء
    كيف تحمي المعدة نفسها
    ما هو سبب حدوث القرحة ؟
    أعراض القرحة مضاعفات القرحة

    القرحة الهضمية ، قرحة المعدة والأمعاء Peptic ulcers


    نقصد بالقرحة المعدية والمعوية حدوث تآكل موضعي في الغشاء المخاطي لجدار المعدة أو الأمعاء وقد تكون القرحة في المعدة فقط أو في الجزء الأول من الأمعاء والمسمى بالاثنى عشر أو في الاثنين معاً ونادراً ما تكون في أجزاء الجهاز الهضمي الأخرى كأسفل المريء مثلا .

    القرحة الهضمية ، قرحة المعدة والأمعاء Peptic ulcers


    التركيب الوظيفي للمعدة والأمعاء
    الجهاز الهضمي هو الجهاز الممتد من الفم وحتى فتحة الشرج ويتكون من أجزاء عديدة تشترك جميعها لأداء وظيفة الجهاز الهضمي والتي هي استقبال الطعام وهضمه وامتصاص العناصر المفيدة واللازمة منه وطرد ما تبقى من الفضلات الغير مرغوبة عبر عملية التغوط .



    وتعتبر المعدة أحد أجزاء الجهاز الهضمي والمستقر الأول للطعام بعد دخوله من الفم ومروره بقناة المريء الطويلة ، والمعدة عبارة عن كيس ليفي عضلي يصل بين المريء والأمعاء الدقيقة وتتميز المعدة بتركيب فريد
    ومتقن وبديع يعكس إبداع خالقها عز وجل . فهي ليس بعضو ساكن أو مجرد أنبوب يصل الطعام إلى الأمعاء الدقيقة بل هي عضو يتميز بخاصية الحركة لتقليب الطعام وتفريغه و خاصية الطحن والهضم ثم خاصية الإفراز لعصارتها الخاصة المسماة بالعصارة المعدية كما أن للمعدة نفسيه خاصة تنعكس في هيجانها وغضبها عند حدوث الاعتلالات الصحية مسببه القيء الشديد . وللمعدة تركيب تشريحي فريد ليس في أنواع طبقاتها أو خلاياها فحسب بل و حتى في شكلها وموضعها .

    أما وظائفها فتتلخص في تخزين الطعام وتقليبه وهضمه جزئيا كما تقوم بتنقية الطعام من أي جراثيم تكون قد دخلت مع الطعام وذلك من خلال حمض كلور الماء الذي تحتويه عصارتها .

    القرحة الهضمية ، قرحة المعدة والأمعاء Peptic ulcers


    كيف تحمي المعدة نفسها من تأثير عصارتها الهضمية
    أن الفهم الكامل لجواب هذا السؤال يعني فهم سبب و آلية القرحة في المعدة والأمعاء الدقيقة. فرغم أن العصارة المعدية التي تفرزها المعدة تحتوي علي أنزيمات هاضمه تستطيع تكسير البروتينات وكذلك على حمض قوي يستطيع أن يسبب تآكل إذا ما وضع علي الجلد مثلاً هو حمض الهيدروكلوريك " حمض كلور الماء " إلا انه ورغم كل هذا فأن هذه العصارة لا تستطيع أن تلحق الأذى بجدار المعدة رغم أنها مكونه من أنسجه لحميه والسبب في ذلك يعود إلى عدد من العوامل والامتيازات التي منحها المولى عز وجل لتركيب المعدة والأمعاء كي تحمي نفسها من التأثير التآكلي لهذه العصارة وأي خلل في هذه الآلية فأنه يؤدي إلي حدوث قرحه المعدة والجزء الأول من الأمعاء الدقيقة ، أي حدوث تأكل موضعي مسبباً جرحاً وقرحه في الجدار الداخلي للمعدة والأمعاء الدقيقة.


    ما هو سبب حدوث القرحة ؟
    هناك توجد آلية للمعدة والأمعاء الدقيق لحماية جدران هذين العضوين من تأثير العصارة المعدية الهاضمة وتتخلص هذه الآلية في الأتي :-

    يبطن المعدة من الداخل غشاء مخاطي يتكون من خلايا مخاطية لديها قدره هائلة على الانقسام وسرعة الترميم فخلال كل دقيقه يمكن تعويض نحو نصف مليون خليه من خلايا السطح أو الجدار الداخلي المفقودة أو المتآكلة .

    إضافة إلى احتواء العصارة المعدية علي حمض الهيدروكلوريك الحارق والأنزيمات الهاضمة فأنه تحتوي أيضا علي سائل مخاطي يبدو على شكل هلام يكسو السطح الداخلي للمعدة ويحميها من تأثير الحمض والإنزيمات الهاضمة وكذلك يحميها من الأذى الذي قد تسببه بعض المواد في الغذاء نفسه كالفلفل والشطة الحارة .

    وجود آليات هرمونيه وعصبيه تضبط عملية إفراز العصارة المعدية وتثبط من إفرازها في حالة زيادة الإفراز .

    يعتبر الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة من الأجزاء التي يتعرض للعصارة المعدية أثناء تفريغ محتويات المعدة إلى الأمعاء الدقيقة ، لذلك فأن جداره الداخلي يكون عرضه لتأثير العصارة المعدية وإمكانية حدوث القرحة إلا أن ذلك لا يحدث نتيجة للعوامل الآنفة الذكر إضافة إلى إفراز مواد أخرى تعادل حمضية العصارة المعدية و تحمي جدار الأمعاء الدقيق من أثارها ومن هذه المواد مركب كربونات الصوديم الموجود ضمن العصارة الصفراوية التي تفرز من الكبد إضافة إلى إفراز خلايا الأمعاء الدقيقة نفسها لسائل قلوي يحتوي علي المخاط .

    إذا رغم أن هناك عصارة معدية تحتوي علي حمض قوي وأنزيمات هاضمة إلا أن هناك حماية لجدار المعدة والأمعاء الدقيق تمنع حدوث القرحة بواسطة هذه العصارة ولا تحصل القرحة إلا إذا وجد خلل في آليات الحماية أو زيادة مفرطة في إفراز الحمض والإنزيمات الهاضمة . لذلك نستطيع أن نلخص أسباب حدوث القرحة في الأتي :-

    الإصابة بجرثومة الهيليكو باكتر والتي تضعف الغشاء المخاطي للمعدة والأمعاء الدقيقة.

    الاستخدام المفرط للأدوية التي تسبب تأكل في غشاء المعدة المخاطي كالاسبرين والبروفين والفولترين وهي أدوية مسكنات الألم والروماتزم .



    وجود خلل وظيفي في تفريغ الطعام أو تكوين السائل المخاطي .

    تعاطي الكحول .

    الإصابة ببعض الأمراض .

    العوامل المساعدة علي حدوث القرحة :-

    الإصابة بجرثومة الهيليكوباكتر .

    التدخين .

    وجود تاريخ عائلي بمرض القرحة .

    السن المتأخر ( 50 سنه وما فوق ) .


    القرحة الهضمية ، قرحة المعدة والأمعاء Peptic ulcers


    أعراض القرحة

    ألم حارق حاد في أعلي البطن يستمر لأيام أو أسابيع يقل حدوثه عند تناول الشخص للطعام أو مضادات الحموضة ثم يظهر ثانية عندما يكون الإنسان جائعاً وقد يوقظ الألم الشخص من النوم "ملاحظة : هذه هي الأعراض المثالية لقرحة الجزء الأول من الأمعاء * الدقيق وهي أكثر أنواع قرحات الجهاز الهضمي انتشارا إلا أن الألم قد يزداد بتناول الأكل وليس العكس كما هو عليه في قرحة المعدة ."



    في بعض الحالات ونتيجة لحصول نزيف دموي بسيط من القرحة قد يكون هناك نزول دم عبر الفم أو مع البراز حيث يكون لون البراز في هذه الحالة أسود مثل الفحم . "ملاحظة :- سواد البراز يكون أيضا موجود في حالة تناول الشخص لدواء الحديد " .


    القرحة الهضمية ، قرحة المعدة والأمعاء Peptic ulcers


    مضاعفات القرحة
    أولاً : المضاعفات المزمنة : وتتلخص في النزيف الدموي البسيط الذي قد لا يشعر به المريض ويؤدي إلي فقر الدم المزمن .

    تؤدي القرحة عند بعض الناس إلى فقدان الوزن وحدوث اختلالات في وظيفة الجهاز الهضمي .

    قد تتحول القرحة وخاصة قرحة المعدة إلي سرطان المعدة وخاصة عند كبار السن .

    ثانيا المضاعفات الحادة و تتمثل في الآتي:

    حدوث نزيف حاد يؤدي إلي القيء الدموي أي طرش الدم .

    تأكل كامل في جدران المعدة أو الأمعاء الدقيقة وحدوث نزيف وفتحه في جدران المعدة أو الأمعاء .




    إقراء في العدد السابع والعشرون من مجلة صحة الإلكترونية المواضيع التالية تكمله لهذا الموضوع

    كيفية تشخيص القرحة .

    ما هو الفرق بين التهاب المعدة " الحموضة " والقرحة

    وكيف أفرق بينهما ؟

    علاج قرحة المعدة والأمعاء .

    هل ممكن أن تعود القرحة بعد علاجها .

    ما هو العلاج في حالة الفشل الدوائي لعلاج القرحة .

    هل ممكن أن أتجنب الإصابة بمرض القرحة .

    نصائح خاصة للمصابين بفرط الحموضة .


    الجهاز الهضمي Digestive system S1


    الجهاز الهضمي Digestive system S2
    ابو الامين
    ابو الامين

    عدد الرسائل : 156
    العمر : 65
    تاريخ التسجيل : 03/12/2007

    الجهاز الهضمي Digestive system Empty رد: الجهاز الهضمي Digestive system

    مُساهمة من طرف ابو الامين الإثنين يوليو 14, 2008 4:19 am

    القولون العصبي --- ما هو؟ وكيف نتجنبه؟

    Irritable Bowel Syndrome - IBS



    د. جمال عبدالله باصهي
    طبيب أمراض باطنية
    أستاذ مساعد بكلية الطب جامعة حضرموت


    ما هو القولون العصبي؟ أسباب القولون العصبي أعراض وعلامات حالة القولون العصبي تركيب ووظيفة القولون
    كيف نفهم القولون العصبي ؟ ماذا يحدث في حالة القولون العصبي؟ كيف يشخص القولون العصبي العلاج الناجح لحالة القولون العصبي
    منتجات طبيعية لعلاج القولون العصبي الحالات العضوية المشابهة لحالة القولون العصبي
    القولون العصبي Irritable bowel syndrome


    هل تعاني عادة من آلام غامضة ومتكررة في البطن؟ هل تكثر عندك الغازات؟ هل تجد صعوبة وعدم ارتياح أثناء التغوط؟ إن كان كذلك فربما تعاني من القولون العصبي .. فما هو القولون العصبي ؟ وكيف نتجنبه ...



    ما هو القولون العصبي:
    هو حالة يتفاعل أو يتعامل فيها الجهاز الهضمي للشخص بطريقة غير طبيعية لأنواع محددة من المأكولات أو المشروبات أو عند تعرض الشخص لبعض الحالات النفسية فينتج عن هذا التعامل الغير طبيعي للجهاز الهضمي أعراض مثل انتفاخ في البطن وكثرة الغازات و آلام غامضة ومتكررة و إسهال أو إمساك. وحالة القولون العصبي هو اعتلال وظيفي مؤقت ومتكرر للجهاز الهضمي وليس بمرض عضوي.


    القولون العصبي Irritable bowel syndrome


    أسباب القولون العصبي:
    تتمثل أسباب القولون العصبي (أي الأسباب التي تؤدي إلي اعتلال وظيفي مؤقت في عمل الجهاز الهضمي) بالآتي:

    التدخين.

    شرب الكحول.

    بعض الحالات النفسية التي يكون فيها الشخص قلق أو مكتئب أو حزين

    بعض المأكولات والتي يختلف نوعها من شخص إلي آخر ومن هذه المأكولات الفلافل ؛ الشطة الحارة الخضروات الغير مطبوخة كالخيار أو الفجل ؛ الفول ؛ العدس وشرب القهوة

    القولون العصبي Irritable bowel syndrome


    أعراض وعلامات حالة القولون العصبي:



    ألم في البطن متكرر ومفاجئ مصحوب بالرغبة في التغوط وعادة ما يذهب الألم بالتغوط.

    تغير في حالة التغوط الطبيعي إما بإسهال أو إمساك.

    ظهور غازات عبر الفم والشرج.

    انتفاخ بالبطن وأحيانا تقلصات مرئية.

    عدم الارتياح أثناء التغوط والإحساس بعدم التغوط الكامل .

    لست وحدك من يعاني من حالة القولون العصبي:
    حالة القولون العصبي مشكلة صحية واسعة الانتشار بين كثير من الناس حيث تصل نسبة الانتشار من 10 إلي 20 شخص لكل مائة شخص في كل من أمريكا وأوربا وتقل النسبة قليلا في آسيا وأفريقيا.

    النساء اكثر إصابة من الرجال:
    حسب إحصاءات الدول الغربية فان النساء اكثر إصابة من الرجال بنسبة الضعف إلى ثلاثة أضعاف وربما كانت المشاعر المرهفة للمرأة وسرعة تقلبات مزاجها والجانب النفسي لها سبب في ذلك .

    القولون العصبي Irritable bowel syndrome


    تركيب ووظيفة القولون:


    القولون أو الأمعاء الغليظة هو أحد أجزاء الجهاز الهضمي الممتد من نهاية الأمعاء الدقيقة وحتى المستقيم ويتكون من الأجزاء التالية:

    القولون الصاعد في المنطقة اليمنى من البطن

    القولون المستعرض في أعلى البطن

    القولون النازل في المنطقة اليسرى من البطن

    القولون السيني في اسفل البطن لليسار

    وتتمثل فوائد القولون في حفظ ما تبقى من الطعام لفترات قد تصل إلى أيام وفيه يمتص الماء والأملاح الأخرى وما تبقى يكون على شكل براز يدفعه الجسم إلى خارج الجسم أثناء عملية التغوط، وتحيط بالقولون عضلات طوليه ومستعرضة تنقبض لتحريك محتويات القولون إلى اتجاه المستقيم.

    القولون العصبي Irritable bowel syndrome


    كيف نفهم القولون العصبي ؟


    عندما يأكل الإنسان يمر الطعام على طول الجهاز الهضمي من الفم وحتى المستقيم بصورة منتظمة وبسرعة معتدلة والمسؤول الأول عن انتظام واعتدال سرعة مرور الطعام في الجهاز الهضمي هي العضلات المحيطة بالمعدة والأمعاء الدقيقة و الأمعاء الغليظة (القولون) تلك العضلات التي تعمل كدليل مخلص و ماهر في قيادة الطعام على طول الجهاز الهضمي دون تسرع أو إبطاء قيادة منتظمة حتى يصل الطعام إلى الأمعاء الدقيقة حيث تمتص معظم مكونات الغذاء المفيدة إلى الدم وما تبقى يكمل رحلته إلى الأمعاء الغليظة حيث يمتص فيها الماء وبعض الأملاح الأخرى وما تبقى يكون على شكل براز حيث يكمل رحلته إلى المستقيم ومن ثم إلى خارج الجسم عبر فتحة الشرج أثناء عملية التغوط.






    ماذا يحدث في حالة القولون العصبي؟
    في حالة القولون العصبي فان حركة عضلات الجهاز الهضمي وخاصة التي تحيط بالقولون (الأمعاء الغليظة) تكون غير طبيعية حيث تكون حركة هذه العضلات عشوائية وسريعة جدا وعندها يكون البراز مائي مثل الإسهال وذلك لان الطعام لم يأخذ وقته الكافي في الأمعاء الغليظة حتى يتم امتصاص لماء منه ، وقد تكون حركة العضلات بطيئة جدا فيحدث عندها الإمساك حيث يكون الطعام قد اخذ وقتا طويلا في القولون مما جعل امتصاص الماء كثيرا فيصبح البراز صلبا ولا يخرج إلا بصعوبة أثناء التغوط .

    القولون العصبي Irritable bowel syndrome


    كيف يشخص القولون العصبي

    القولون العصبي ليس معناه أنك تعاني من مشكلة عضوية في الجهاز الهضمي وإنما هو اعتلال وظيفي مؤقت للجهاز الهضمي عند حالات معينة ولكن لا نستطيع تشخيص حالة القولون العصبي إلا بعد إجراء فحص سريري ومختبري للبراز وذلك لاستبعاد أسباب عضوية أخرى قد تسبب أعراض مثل أعراض القولون العصبي ومن هذه الأسباب الأخرى مثلا التهاب الأمعاء بطفيلي الأميبا أو الجارديا أو وجود قرحة في المعدة أو الإثنى عشر أو وجود حصوة في المرارة وخاصة عند النساء في سن الأربعين .

    الطبيب خير من يساعدك:-


    بعد أن يتأكد الطبيب من استبعاد الأسباب العضوية لاعتلال الجهاز الهضمي سوف يبدأ بسؤالك عن أنواع المأكولات والمشروبات التي تظهر معها الحالة وكذلك يتأكد من هدوء نفسيتك وأنك لا تعاني من مشكلات نفسية ثم يبدأ بإعطائك نصائح وربما بعض الأدوية لحل المشكلة .


    القولون العصبي Irritable bowel syndrome


    العلاج الناجح لحالة القولون العصبي
    لا يوجد علاج قطعي ونهائي لحالة القولون العصبي ؛ فهو مثل مرض الحساسية الذي قد يكون عند شخص بينما لا يكون عند شخص آخر رغم تساويهما ربما حتى في أنواع المأكولات التي يناولونها وتتم معالجة حالة القولون العصبي بالآتي:

    أولا: الإرشادات

    إذا كانت الأدوية هي الأساس في علاج أي مرض فان في حالة القولون العصبي تكون الإرشادات والنصائح هي الأساس ومن هذه الإرشادات :

    ابتعد عن القلق والاكتئاب بقدر الاستطاعة .

    ابتعد عن شرب الكحول والحمد لله فان المسلمين ملتزمين بهذا الأمر امتثالا لشرع المولى عز وجل وإنما ذكرته من باب الذكر لا غير .

    ابتعد عن شرب القهوة حيث وجد في حالات كثيرة أنها تساعد علي ظهور أعراض القولون العصبي .

    مارس الرياضة بشكل منتظم .

    أوقف التدخين فورا .

    أعد التفكير في اختيار أصناف غذائك فحاول أن تبتعد عن المأكولات التي ترى أنها تثير حالة القولون العصبي عندك حيث أنه لا يستطيع الطبيب تحديدها لك فهي تختلف من شخص لآخر ومن المأكولات التي قد تثير حالة القولون العصبي عند الأشخاص الذي يعانون من وجود هذه الحالة هي الفول ؛ العدس ؛ السلطة ؛ الخضروات الغير مطبوخة ؛ الفلافل ؛ الشطة الحارة .

    رغم أن إضافة بعض الخضروات كالخيار والجرجير والفجل قد يثير حالة القولون العصبي عند بعض الأشخاص إلا أنها عند بعضهم قد تكون علاج ومخفف لحالة القولون العصبي والذي يقرر هذا الأمر الشخص نفسه وبمساعدة الطبيب .

    أشرب كميات كبيرة من الماء وخاصة في حالة الإمساك .



    ثانيا: الأدوية
    قد يصرف الطبيب لمن يعاني من حالة القولون العصبي بعض أنواع الأدوية التي تساعد علي تنظيم حركة عضلات الجهاز الهضمي وبعضها يساعد علي التخفيف من حدة أعراض حالة القولون العصبي . ومن هذه الأدوية الآتي:

    Chlordiazepoxide + clidinium bromide - Librax

    Dicyclomine hydrochloride - Bentyl

    Hyoscyamine sulfate - Levsin

    Diphenoxylate hydrochloride - Lomotil

    Loperamide - Imodium

    Imipramine - Tofranil

    Amitriptyline - Elavil


    القولون العصبي Irritable bowel syndrome


    الحالات العضوية المشابهة لحالة القولون العصبي
    هناك حالات عضوية عديدة تتشابه مع حالة القولون العصبي من حيث الأعراض وعلى الطبيب الماهر استبعاد مثل هذه الأمراض كأساس مهم في تشخيص حالة القولون العصبي ومن هذه الحالات الآتي:

    حالة زيادة نمو البكتريا في الجهاز الهضمي .

    حالة المغص المتكرر الناتج من انسداد المرارة ومسالك العصارة الصفراوية .

    سرطان القولون وخاصة في كبار السن .

    التهاب غدة البنكرياس المزمن.

    قرحة المعدة الإثنى عشر .

    الإصابة بالأميبا او الجارديا.
    ابو الامين
    ابو الامين

    عدد الرسائل : 156
    العمر : 65
    تاريخ التسجيل : 03/12/2007

    الجهاز الهضمي Digestive system Empty رد: الجهاز الهضمي Digestive system

    مُساهمة من طرف ابو الامين الثلاثاء يوليو 15, 2008 12:32 am

    الالتهابات الكبدية الفيروسية


    المصدر: كتاب أمراض وزراعة الكبد - أمراض الكبد الفيروسية وأورام وزراعة الكبد والبلهارسيا والتليف ومضاعفاته ، والغذاء المناسب لمريض الكبد وغيرها.

    تأليف د. إبراهيم بن حمد الطريف .

    الالتهاب الكبدي الفيروسي يعتبر من اكثر الأمراض المعدية انتشارا في العالم. يوجد ستة أنواع معروفة من الفيروسات تسبب الالتهاب الكبدي الفيروسي وهي:
    1- الفيروس المسبب للالتهاب الكبدي (أ) Hepatitis A
    2- الفيروس المسبب للالتهاب الكبدي (ب) Hepatitis B أو HBV
    3- الفيروس المسبب للالتهاب الكبدي (ج) Hepatitis C أو HCV
    4- الفيروس المسبب للالتهاب الكبدي (د) Hepatitis D
    5- الفيروس المسبب للالتهاب الكبدي (هـ) Hepatitis E
    6- الفيروس المسبب للالتهاب الكبدي (و) Hepatitis G

    الإلتهاب الكبدي الوبائي (أ) Hepatitis A

    المصدر: كتاب أمراض وزراعة الكبد - أمراض الكبد الفيروسية وأورام وزراعة الكبد والبلهارسيا والتليف ومضاعفاته ، والغذاء المناسب لمريض الكبد وغيرها.

    تأليف د. إبراهيم بن حمد الطريف (موقع صحة يشكر د. إبراهيم الطريف لموافقته على نشر جزء من كتابه القيم في موقع صحة)

    كيف تتم الإصابة؟
    ما هي أعراض المرض؟
    هل يوجد لقاح واقي؟
    كيف أحمي نفسي من الإصابة؟
    هل يوجد دواء للعلاج؟


    فيروس التهاب الكبد الوبائي (أ) شديد العدوى ويكون أحيانا مميت، ويصيب الفيروس ما يقارب 1.4 مليون إنسان على مستوى العالم كل سنة. أثناء السفر إلى بلدان ينتشر فيها الفيروس تكون نسبة الإصابة بفيروس التهاب الكبد الوبائي (أ) أكثر من نسبة الإصابة بالتفوئيد.

    كيف تتم الإصابة؟
    يتواجد الفيروس في براز الأشخاص المصابين بالتهاب الكبد الوبائي (أ)، وتنتشر العدوى عادة من شخص إلى شخص أو تتم الإصابة عن طريق الأكل والشرب الملوثين بهذا الفيروس من شخص مصاب به. فمثلا تتم العدوى عن طريق تناول الطعام الغير مطهي (مطبوخ) كالمحار shellfish، السلطات، الفواكه التي تؤكل بدون تقشير بعد غسله بماء ملوث أو بعد تلوثه من عمال المطاعم المصابين بالفيروس.

    ما هي أعراض المرض؟
    الذين يصابون بأعراض واضحة يصابون بأعراض مشابهة لأعراض الإنفلونزا (حمى، قشعريرة)، أيضا ربما تشمل الأعراض فقدان الشهية للطعام، غثيان، يرقان (اصفرار الجلد والعينين)، تحول البول إلى اللون الداكن كلون الشاي، تحول البراز إلى اللون الفاتح، ألم في الجزء الأيمن العلوي من البطن، وضعف عام أوإعياء.

    التهاب الكبد الوبائي (أ) لا يتحول إلى مرض مزمن ولكن الشفاء التام يكون بطئ. الإصابة عند الأطفال (بالذات أقل من 6 سنوات) عادة تكون الإصابة بدون أعراض واضحة. بالنسبة للبالغين تستمر الأعراض لمدة شهر تقريبا والشفاء التام يستغرق 6 أشهر. تحدث إنتكاسه مرضية عند 20% من المرضى. هذه الإنتكاسه تتضعف المريض لمدة 15 شهر تقريبا.

    هل يوجد لقاح واقي؟
    بالإمكان تجنب الإصابة بالفيروس بواسطة اللقاح الواقي أو المستضدات المناعية immune globulin. المستضدات المناعية توفر حماية قصيرة المفعول (3-5 أشهر). أما اللقاح الواقي أو التطعيم فيوفر حماية طويلة المفعول تستمر لمدة 4 سنوات تقريبا.

    كيف أحمي نفسي من الإصابة؟
    إذا كنت تعيش في أو تنوي السفر إلى بلد ينتشر فيه الفيروس أو تتعرض لخطر الإصابة لسبب ما فإنه بالإمكان تجنب الإصابة باتباع التالي:

    غسل اليدين جيدا قبل الأكل

    غلي ماء الشرب أو شراء مياة صحية

    عدم تناول طعام نيئ (غير مطهي) كالمحار، السلطات، والفواكه التي تؤكل بدون تقشير. هذه المأكولات ربما تكون ملوثة حتى في أفخم المطاعم

    تجنب المشروبات التي تباع في الشوارع

    التطعيم ضد فيروس التهاب الكبد الوبائي (أ)



    هل يوجد دواء للعلاج؟
    لا يوجد دواء خاص لعلاج التهاب الكبد الوبائي (أ) ويتم إتباع الأتي:

    أخذ قسط من الراحة

    استخدام المسكنات مثل باراسيتامول Paracetamol لتخفيف الحرارة وتسكين الألم

    أما فيما يتعلق بقلة الشهية ، فيستطيع الشخص تناول أي شيء يشتهيه دون أي تحفظات، ويستحسن الإكثار من السوائل والفاكهة الطازجة بعد غسلها جيدا


    ومن الأهمية أن يتخذ المريض الاحتياطات اللازمة لمنع إصابة الآخرين وخاصة من هم حوله، وذلك بعدم مشاركتهم في الأكل والشرب ، وكذلك في أغراضه الشخصية ، كما يجب عليه الاهتمام بالنظافة وغسل الأيدي بالماء والصابون عدة مرات يوميا، وخاصة بعد الذهاب إلى الحمام ويجب الاستمرار على هذا النظام لمدة لا تقل عن ثلاثة أسابيع من بداية الأعراض حيث إن الشخص يكون شديد العدوى للآخرين خلال هذه الفترة.

    يتم تدمير الفيروس عند تعرضه لحرارة 85 درجة مئوية لمدة دقيقة ويمكن قتله في ماء الشرب بإضافة الكلورين. لذا لابد من طبخ الطعام جيدا وإضافة الكلورين لماء الشرب أو غليه جيداً قبل الاستعمال الآدمي.

    الإلتهاب الكبدي الوبائي (ب) Hepatitis B

    المصدر: كتاب أمراض وزراعة الكبد - أمراض الكبد الفيروسية وأورام وزراعة الكبد والبلهارسيا والتليف ومضاعفاته ، والغذاء المناسب لمريض الكبد وغيرها.

    تأليف د. إبراهيم بن حمد الطريف .

    ما هي أعراض الإصابة بالفيروس؟
    كيف تتم العدوى؟
    هل أنا معرض لخطر الإصابة بالفيروس؟
    كيف يمكن منع الإصابة بهذا الفيروس؟
    هل ينتقل الفيروس (ب) عن طريق التعاملات البسيطة؟
    ماذا يحدث بعد الإصابة بالفيروس؟
    ما الفرق بين حامل الفيروس والمصاب بالمرض؟
    هل يوجد علاج للالتهاب الكبدي الفيروسي (ب)؟
    ماذا عن الحمل إذا كانت الأم مصابة أو حاملة للفيروس (ب)؟


    التهاب الكبد الفيروسي (ب) يعتبر مشكلة صحية عالمية رئيسية. في الحقيقة، المرض يأتي في الترتيب الثاني بعد التبغ كسبب للإصابة بالسرطان. بالإضافة لذلك، فيروس التهاب الكبد (ب) يعتبر أكثر عدوى من فيروس نقص المناعة المكتسبة الذي يسبب مرض الإيدز. في الولايات المتحدة يصاب 300,000 إنسان كل سنة. تقريبا يموت 5,900 إنسان سنويا كنتيجة للمرض: 4,000 من التليف الكبدي؛ 1,500 من سرطان الكبد؛ و400 من تطور سريع لالتهاب الكبد.

    إن خطر الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي (ب) يقدر بـ 5% في الولايات المتحدة. وتكون نسبة خطر الإصابة أكبر لبعض الفئات. معظم الأشخاص الذين يصابون بفيروس الكبد ب يستطيعون مقاومته وطرده من الجسم ، إلا أن هناك نسبة تقدر بـ 5-10% لا تستطيع أجسامهم التخلص منه فيصبحون حاملين له وقد يتطور المرض عند نسبة قليلة منهم إلى تليف بالكبد، سرطان الكبد، فشل كبد، أو الموت. بالإضافة لذلك يتطور المرض عند 10% من المصابين تقريبا ليصبح مزمنا ويصبح الشخص حاملا لهذا الفيروس وقادر على نشر المرض إلى الآخرين. في الولايات المتحدة يوجد 1.25 مليون إنسان مصاب إصابة مزمنة، ونسبة كبيرة منهم لا يوجد لديهم أعراض مرضية. بالنسبة للعالم العربي يوجد أكثر من مليون إنسان يحملون الفيروس في المملكة العربية السعودية لوحدها. لحسن الحظ، من الممكن منع الإصابة بهذا الفيروس بأخذ التطعيم الواقي منه وباتباع طرق الوقاية.

    ما هي أعراض الإصابة بالفيروس؟
    بعد الإصابة بالفيروس بـ 60-120 يوم تبدأ الأعراض بالظهور. ولكن تظهر الأعراض فقط في 50% من المصابين البالغين، أما بالنسبة للرضع والأطفال فنسبة ظهور الأعراض تكون في الغالب أقل. بعض الناس يصبحون مرضى جدا بعد إصابتهم بالفيروس.

    أما الأعراض المرضية فيمكن أن تشمل:

    يرقان (اصفرار الجلد والعينين)

    تحول البول إلى اللون الداكن كلون الشاي

    تحول البراز إلى اللون الفاتح

    أعراض كأعراض الأنفلونزا (فقدان الشهية، ضعف عام وإعياء، غثيان وقيء)

    حمى، صداع أو ألم في المفاصل

    طفح جلدي أو حكة

    ألم في الجزء الأيمن العلوي من البطن

    عدم تحمل للطعام الدسم والسجائر

    هذه الأعراض عادة لا تظهر لدى أغلبية المرضى المصابين بهذا الفيروس ولكنها تكون شائعة أكثر عند الذين يصابون بالالتهاب وهم كبار. الطريقة الوحيدة التي يمكن بها تحديد المرض هي تحليل الدم الخاص بهذا الفيروس.

    كيف تتم العدوى؟
    يتواجد فيروس الالتهاب الكبدي الفيروسي (ب) في الدم وسوائل الجسم الأخرى مثل (السائل المنوي - الإفرازات المهبلية - حليب الأم - الدموع - اللعاب). وتتم العدوى عند التعرض لهذه السوائل أثناء المعاشرة الجنسية، استخدام إبر ملوثة، عن طريق الفم، أو عن طريق جرح أو خدش في الجلد. بمقدور فيروس الالتهاب الكبدي الفيروسي (ب) العيش على سطح المواد الملوثة لمدة شهر ومن الممكن الإصابة به من خلال المشاركة في استخدام أدوات الحلاقة أو فرش الأسنان. ومع ذلك فإنه في حوالي من %30 من الحالات لا تعرف الطريقة التي تمت بها العدوى.

    إذا نستطيع تلخيص طرق انتقال هذا الفيروس من شخص إلى آخر كالتالي:

    من الأم إلى الجنين

    انتقال بين أفراد العائلة

    انتقال عن طريق الممارسة الجنسية وسوائل الجسم

    طرق أخرى غير معروفة



    هل أنا معرض لخطر الإصابة بالفيروس؟
    هل سبق لك الإصابة بمرض جنسي؟
    هل سبق لك أن عاشرت جنسيا أكثر من شريك واحد؟
    هل سبق لك أن شاركت في استعمال الإبر (الحقن) أو شاركت في تعاطي المخدرات عن طريق الحقن المشترك؟
    هل تقوم بإجراء غسيل كلوي أو تتلقى نقل دم أو مشتقاته؟
    هل تعيش مع شخص مصاب بالفيروس؟
    هل سبق لك أن تعرضت للحجامة، للوشم، لثقب الأذن أو الأنف، أو للختان؟
    هل تقوم بمشاركة أحد ما في أدوات الحلاقة أو فرش الأسنان؟
    هل تعمل في مجال تتعرض فيه إلى التعامل بالدم أو سوائل الجسم الأخرى؟

    إذا أجبت بنعم لأي من الأسئلة فربما تكون معرضا لخطر عدوى الالتهاب الكبدي الفيروسي (ب).



    كيف يمكن منع الإصابة بهذا الفيروس؟

    تأكد من أنك وأفراد عائلتك قد تلقيت الـ 3 جرعات التطعيمية.

    استخدام العازل الطبي عند المعاشرة الجنسية (إذا لم يكن لدى أحد الزوجين مناعة ولم يتلق التطعيم وكان أحدهما مصابا أو حاملا للفيروس).

    ارتداء القفازات عند لمسك أو تنظيفك لأي دم. في حالة عدم توفر قفازات واقية ينصح عند تنظيف منطقة بها دم لشخص آخر استخدم قطعة من القماش وكثيراً من الماء بعد التأكد من أنه لا يوجد جروح في الأيدي.

    تجنب الاستعمال المشترك لأدوات الحلاقة (مثلا الأمواس في محلات الحلاقة)، وفرش الأسنان أو أقراط التي توضع في ثقب الأذن أو الأنف للسيدات والأدوات المستخدمة لهذا الغرض ومقصات الأظافر، وأدوات الحجامة والوشم والختان.

    تجنب الاشتراك مع الآخرين في مضغ اللبان أو إعطاء الطفل طعاما ممضوغا من قبل الآخرين.

    تأكد من تعقيم الإبر والمعدات الطبية ذات الاستعمال المشترك مثل معدات طبيب الأسنان.



    هل ينتقل الفيروس (ب) عن طريق التعاملات البسيطة؟
    لا ينتقل التهاب الكبد الفيروسي (ب) عن طريق التعاملات البسيطة مثل:

    المصافحة

    القبلات العادية التي لا تحمل لعابا

    تناول طعام تم إعداده عن طريق شخص حامل للفيروس

    زيارة مصاب بالمرض

    اللعب مع طفل حامل الفيروس

    العطاس أو السعال

    الأكل والشرب من وعاء واحد



    ماذا يحدث بعد الإصابة بالفيروس؟
    بعد الإصابة يقوم جهاز المناعة بتخليص الجسم من الفيروس عند 95% من البالغين وبذلك يتم شفائهم خلال شهور قليلة ولن تتم إصابتهم به مرة أخرى بسبب تكوين أجسام مضادة لهذا الفيروس والتي يمكن اكتشافها بواسطة تحليل الدم المسمى أنتي إتش بي أس Anti-HBs. هذا يعني أن المريض قد شفي من هذا المرض ولن يعود إليه مرة أخرى وليس حاملا للفيروس، أي لن ينقل الفيروس للآخرين.

    تكون نتيجة هذا التحليل Anti-HBs غالباً إيجابية عندما يأخذ الشخص التطعيم الخاص بالالتهاب الكبدي الفيروسي (ب).

    أما بالنسبة لحوالي %5 من البالغين و25% إلى %50 من الأطفال أقل من 5 سنوات و%90 من حديثي الولادة المصابين بالالتهاب الكبدي الفيروسي (ب) لا يستطيعون التخلص من هذا الفيروس ويصبحون بذلك مصابين و (أو) حاملين لهذا الفيروس، أي بإمكانهم نقل الفيروس إلى أشخاص آخرين.

    ما الفرق بين حامل الفيروس والمصاب بالمرض؟
    الحامل للفيروس عادةً لا تحدث له أية علامات أو أعراض للمرض كما أن إنزيمات الكبد لديه تكون طبيعية ولكنه يظل مصاباً لسنوات عديدة أو ربما مدى الحياة ويكون قادراً على نقل الفيروس لغيره. معظم حاملي الفيروس لا يعانون من مشكلة حقيقية مع الالتهاب الكبدي الفيروسي (ب) ورغم أنهم يعيشون بصحة جيدة إلا أن قلة منهم يكونون عرضةً أكثر من غيرهم للإصابة بالالتهاب الكبدي المزمن والتليف وأورام الكبد. والأورام تنشأ عادة عند الأشخاص الذين أصبح لديهم تليف كبدي.

    منعاً من انتقال هذا الفيروس بواسطة حامل الفيروس يجب عليه أن لا:

    يقوم بالمعاشرة الجنسية إلا إذا كان الطرف الأخر لديه مناعة أو قد تلقى التطعيمات اللازمة ضد هذا الفيروس وإلا فعليه أن يلتزم بارتداء العازل الطبي

    يتبرع بالدم أو البلازما أو أي من أعضاءه للآخرين أو أن يشارك استخدام أمواس الحلاقة أو فرش الأسنان أو مقصات الأظافر

    يقوم بالسباحة في المسابح في حالة وجود جروح في الجلد

    ويجب على حامل الفيروس:

    مراجعة الطبيب المختص كل 6-12 شهراً لعمل الفحوصات اللازمة والتأكد من أن الكبد على ما يرام

    الابتعاد نهائياً عن تناول المشروبات الكحولية لما لها من أثر مدمر على الكبد وخاصة لحاملي هذا الفيروس

    عدم استعمال الأدوية إلا بعد استشارة الطبيب وتحت إشرافه وذلك لأن كثير من الأدوية من الممكن أن تؤثر على الكبد

    تناول الغذاء الصحي المتوازن والمواظبة على ممارسة الرياضة

    فحص أفراد العائلة وإعطاء التطعيم لغير الحاملين للفيروس والذين ليس لديهم مناعة

    أخذ الحذر من الإصابة بفيروس الكبد (د)

    أما المصاب بالمرض فهو مصاب بالفيروس إصابة مزمنة أي لم يستطيع التخلص منه خلال ستة أشهر مع وجود ارتفاع في أنزيمات الكبد. يتم تأكيد الإصابة المزمنة عن طريق أخذ عينة من الكبد وفحص نشاط الفيروس في الدم HBe-Ag و HBV-DNA أو ما يسمى بتحليل الـ PCR. وهذا يعني أن الفيروس يهاجم الخلايا وإذا استمر هذا الالتهاب المزمن النشط لفترة طويلة فمن الممكن ظهور أنسجة ليفية داخل الكبد وهذا ما يسمى بالتليف الكبدي. والتليف يؤدي إلى:

    إلى خشونة الكبد وتورمها

    الضغط على الأوردة مما يعيق تدفق الدم فيها ومن ثم يرتفع ضغط الوريد البابي مما يؤدي إلى ظهور دوالي في المريء والمعدة أحياناً والتي قد تنفجر مسببة نزيفاً دموياً يظهر على شكل قيء دموي أو تحول لون البراز إلى اللون الأسود وقد يؤدي إلى ظهور الاستسقاء والتعرض لحدوث اعتلال المخ والغيبوبة الكبدية

    قابلية أكبر لظهور أورام الكبد.



    هل يوجد علاج للالتهاب الكبدي الفيروسي (ب)؟
    يوجد الدواء المسمى الإنترفيرون interferon والذي ثبتت فاعليته في السيطرة على المرض في حوالي 30% من المرضى. هناك أيضا بعض الأدوية الأخرى والتي ثبتت فاعليتها حديثا مثل دواء Lamuvidine لاموفيدين. ولا تزال الأبحاث مستمرة لإيجاد أدوية أخرى ذات فاعلية كبيرة وأقل مضاعفات. وتم الآن اعتماد العقارات الجديدة المشتقة المطورة للإنترفيرون وهي بيج-إنترفيرون peginterferon alfa والنتائج تعتبر فعلا مشجعة جدا .

    ماذا عن الحمل إذا كانت الأم مصابة أو حاملة للفيروس (ب)؟
    أكثر من %90 من الحوامل اللاتي لديهن هذا الفيروس ينقلن العدوى لأطفالهن عند الولادة، ولهذا يجب على النساء الحوامل إجراء اختبار التهاب الكبد (ب) خلال فترة الحمل لمعرفة ما إذا كن مصابات به أم لا، و لا بد من تطعيم جميع الأطفال بعد الولادة مباشرة لحمايتهم من الإصابة بهذا المرض ولإكسابهم مناعة تستمر معهم لمدة طويلة، إن برنامج التطعيم الإجباري ضد هذا الفيروس لجميع المواليد يقيهم شر الإصابة بهذا الفيروس وهو فعال في حدود %95.
    ابو الامين
    ابو الامين

    عدد الرسائل : 156
    العمر : 65
    تاريخ التسجيل : 03/12/2007

    الجهاز الهضمي Digestive system Empty رد: الجهاز الهضمي Digestive system

    مُساهمة من طرف ابو الامين الثلاثاء يوليو 15, 2008 12:37 am

    الإلتهاب الكبدي الوبائي (ج) Hepatitis C

    المصدر: كتاب أمراض وزراعة الكبد - أمراض الكبد الفيروسية وأورام وزراعة الكبد والبلهارسيا والتليف ومضاعفاته ، والغذاء المناسب لمريض الكبد وغيرها.
    تأليف د. إبراهيم بن حمد الطريف .

    الالتهاب الكبدي الوبائي (ج) قاتل
    ما هو الالتهاب الكبدي الوبائي (ج) ، وماذا ينتج عنه؟
    كيفية انتقال العدوى بالفيروس (ج)
    ماذا يحدث بعد الإصابة بعدوى الالتهاب الكبدي (ج)؟
    ماذا يحدث في الالتهاب الكبدي (ج) المزمن؟
    هل هناك احتمال لنقل العدوى من خلال الممارسات الجنسية؟
    هل هناك احتمال لنقل العدوى إلى أفراد العائلة؟
    هل هناك احتمال لنقل العدوى من الأم وليدها؟
    ما هي أعراض الالتهاب الكبدي؟
    ماذا إذا كنت لا تشعر بالمرض؟
    كيف يتم تشخيص الالتهاب الكبدي (ج)؟
    هل من الممكن تجنب الالتهاب الكبدي (ج)؟
    هل يوجد علاج للالتهاب الكبدي (ج)؟
    تحذير


    الالتهاب الكبدي الوبائي (ج) قاتل
    وهو يوصف غالبا بالوباء "الصامت" ، الالتهاب الكبدي الوبائي (ج) يبقى مجهول بشكل نسبي وعادة يتم تشخصيه في مراحله المزمنة عندما يتسبب بمرض كبدي شديد. الالتهاب الكبدي الوبائي (ج) أكثر عدوى وأكثر شيوعا من فيروس إتش آي في HIV (الفيروس الذي يسبب مرض الإيدز) ويمكن أن يكون مميت. فالالتهاب الكبدي الوبائي (ج) يصيب على الأقل 170 مليون إنسان على مستوى العالم بضمن ذلك 9 مليون أوربي و4 مليون أمريكي. فهو يعتبر أكثر من تهديد للصحة عامة، إذ بإمكانه أن يكون الوباء العالمي القادم.


    في الولايات المتحدة الأمريكية وحدها يصاب 180,000 إنسان سنويا ويقدر عدد الذين يموتون سنويا بسبب الالتهاب الكبدي الوبائي (ج) بـ 10,000 إنسان. يتوقّع ارتفاع هذا العدد إلى ثلاثة أضعاف خلال العشرة سنوات القادمة. الحقيقة القاسية هي أننا إلى الآن نعرف فقط القليل جدا عن الالتهاب الكبدي الوبائي (ج).


    ما هو الالتهاب الكبدي الوبائي (ج) ، وماذا ينتج عنه؟
    ينتقل بشكل أساسي من خلال الدم أو منتجات الدم المصابة بالفيروس. فهو واحد من عائلة من ستة فيروسات (أ ، ب ، ج ، د ، هـ ، و) أو (A, B, C, E, D, G) تسبب التهاب كبدي والسبب الرئيسي لأغلبية حالات التهاب الكبد الفيروسي. بعد الإصابة بالفيروس يستغرق تطور مرض الكبد الحقيقي حوالي 15 سنة. ربما تمر 30 سنة قبل أن يضعف الكبد بالكامل أو تظهر الندوب أو الخلايا السرطانية. "القاتل الصامت" ، الالتهاب الكبدي الوبائي (ج) ، لا يعطي إشارات سهلة التمييز أو أعراض. المرضى يمكن أن يشعروا ويظهروا بشكل صحي تام، لكنهم مصابون ويصيبون الآخرون.


    طبقا لمنظمة الصحة العالمية، 80% من المرضى المصابين يتطورون إلى التهاب الكبد المزمن. ومنهم حوالي 20 بالمائة يصابون بتليف كبدي ، ومن ثم 5 بالمائة منهم يصابون بسرطان الكبد خلال العشرة سنوات التالية. حاليا ، يعتبر الفشل الكبدي بسبب الالتهاب الكبدي (ج) المزمن السبب الرئيسي لزراعة الكبد في الولايات المتحدة. ويكلف ما يقدر بـ 600 مليون دولار سنويا في النفقات الطبية ووقت العمل المفقود.

    لقد تم التعرف على الفيروسات المسببة للالتهاب الكبدي (أ) و (ب) منذ زمن طويل إلا أن الفيروس المسبب للالتهاب الكبدي (ج) لم يتم التعرف عليه إلا في عام 1989 م. ولقد تم تطوير وتعميم استخدام اختبار للكشف عن الفيروس (ج) عام 1992. هذا الاختبار يعتمد على كشف الأجسام المضادة للفيروس ويعرف باسم (ANTI-HCV).


    كيفية انتقال العدوى بالفيروس (ج)
    يتم انتقال العدوى بهذا الفيروس بالطرق التالية:

    نقل الدم ، منتجات الدم (المواد المخثرة للدم ، إدمان المخدرات عن طريق الحقن، الحقن).

    زراعة الأعضاء (كلية، كبد، قلب) من متبرع مصاب.

    مرضى الفشل الكلوي الذين يقومون بعملية الغسيل الكلوي معرضين لخطر العدوى بفيروس الالتهاب الكبدي (ج).

    استخدام إبر أو أدوات جراحية ملوثة أثناء العمليات الجراحية أو العناية بالأسنان.

    الإصابة بالإبر الملوثة عن طريق الخطأ.

    المشاركة في استعمال الأدوات الحادة مثل أمواس الحلاقة أو أدوات الوشم.

    العلاقات الجنسية المتعددة الشركاء. الفيروس لا ينتقل بسهولة بين المتزوجين أو من الأم إلى الطفل ولا ينصح باستخدام الواقي أو العازل الطبي للمتزوجين، ولكن ينصح باستخدامه لذوي العلاقات الجنسية المتعددة.

    أهم طريقتين لانتقال العدوى هما إدمان المخدرات عن طريق الحقن بسبب استعمال الإبر وتداولها بين المدمنين لحقن المخدرات، ونقل الدم ومنتجاته. لذلك كان مستقبلو الدم، حتى عام 1991، معرضين لخطر العدوى بفيروس الالتهاب الكبدي (ج). كذلك أصبح الالتهاب الكبدي من نوع (ج) واسع الانتشار بين مرضى الناعور أو الهيموفيليا Hemophilia (مرض عدم تجلط الدم) والذين يتم علاجهم بواسطة مواد تساعد على تخثر الدم والتي كانت تعد من دم آلاف المتبرعين قبل اكتشاف الفيروس. وتحدث العدوى أيضاً بين الأشخاص دون وجود العوامل التي تم ذكرها ولأسباب غير معروفة.

    على العكس من فيروس الالتهاب الكبدي (أ) ففيروس الالتهاب الكبدي (ج) لا يتم نقله عن طريق الطعام أو الماء أو البراز. كما أن فيروس الالتهاب الكبدي (ج) غير معد بصورة كبيرة بين أفراد الأسرة.

    يوجد بضعة عوامل مساعدة تلعب دور مهم في تطور التليف الكبدي:

    العمر الوقت العدوى (في المعدل، المرضى الذين يصابون بالمرض في عمر أكبر يكونون عرضة لتتطور المرض بشكل سريع، بينما التطور يكون أبطأ في المرضى الأصغر).

    إدمان الخمور (كل الدراسات تأكد على أن الكحول عامل مشارك مهم جدا في تطور إلإلتهاب الكبدي المزمن إلى تليف كبدي)

    عدوى متزامنة مع إتش آي في HIV (الفيروس الذي يسبب مرض الإيدز)

    عدوى متزامنة مع فيروس الالتهاب الكبدي (ب)



    ماذا يحدث بعد الإصابة بعدوى الالتهاب الكبدي (ج)؟
    معظم المصابين بالفيروس لا تظهر عليهم أعراض في بادئ الأمر ولكن البعض ربما يعاني من أعراض الالتهاب الكبدي الحاد (يرقان أو ظهور الصغار). قد يستطيع الجسم التغلب على الفيروس والقضاء عليه، ونسبة حدوث ذلك تكون بحدود 15%. النسبة الباقية يتطور لديها المرض إلى الحالة المزمنة.



    ماذا يحدث في الالتهاب الكبدي (ج) المزمن؟
    نسبة الحالات التي تتحول من التهاب حاد إلى مزمن تقدر بـ 85% - 70%. وأن نسبة 25% منها تتحول من التهاب مزمن إلى تليف في الكبد خلال 10 سنوات أو أكثر. الالتهاب المزمن مثل الحاد يكون بلا أعراض ولا يسبب أي ضيق، ماعدا في بعض الحالات التي يكون من أعراضها الإحساس بالتعب وظهور الصفار وبعض الأعراض الأخرى. عندما يصاب المريض بتليف الكبد تظهر أعراض الفشل الكبدي عند البعض ، وربما لا تظهر أعراض للتليف وربما يكون السبب الوحيد لاكتشافه تضخم الكبد والطحال أو غيره من الأعراض. التليف في الكبد من الممكن أن يعرضه لظهور سرطان الكبد. تطور الالتهاب الكبدي (ج) بطئ ويحتاج إلى عقود من الزمن، لذلك فأي قرار تنوي اتخاذه بخصوص العلاج ليس مستعجلا ولكن يجب أن لا تهمل العلاج.



    هل هناك احتمال لنقل العدوى من خلال الممارسات الجنسية؟
    الفيروس لا ينتقل بسهولة بين المتزوجين ولا ينصح باستخدام الواقي أو العازل الطبي للمتزوجين، ولكن ينصح باستخدامه لذوي العلاقات الجنسية المتعددة الشركاء. نسبة الالتهاب الكبدي (ج) أعلى بين المجموعات التي تمارس علاقات جنسية مختلطة أو شاذة مثل محترفي الدعارة أو ممارسي اللواط. وهنا يصعب التفريق بين تأثير عوامل أخرى مثل إدمان المخدرات عن طريق الحقن.

    يوجد بضعة عوامل قد تلعب دور في نسبة الإصابة بالالتهاب الكبدي (ج) من خلال الممارسات الجنسية مثل مستوى الفيروس في الدم وطبيعة الممارسة الجنسية من ناحية التعرض للتلوث بالدم (أثناء الدورة الشهرية أو وجود تقرحات في الجهاز التناسلي) أو تزامن عدوى مع إتش آي في HIV (الفيروس الذي يسبب مرض الإيدز) أو أمراض جنسية أخرى أو الاتصال جنسيا عن طريق الشرج (اللواط).



    هل هناك احتمال لنقل العدوى إلى أفراد العائلة؟
    فيروس الالتهاب الكبدي (ج) لا يتم نقله عن طريق الطعام أو الماء أو البراز ولذلك فهو غير معد بصورة كبيرة بين أفراد الأسرة. نسبة انتقال العدوى تزداد قليلا إذا تمت المشاركة في استعمال الأدوات الحادة مثل أمواس الحلاقة أو فرش الأسنان. لا يجب القلق من احتمال نقل العدوى عن طريق الطعام والشراب عن طريق الشخص الذي يقوم بتجهيزها.



    هل هناك إحتمال لنقل العدوى من الأم وليدها؟
    لا يمنع الحمل بالنسبة للنساء المصابات بفيروس الالتهاب الكبدي (ج). ولا يوصى بإجراء فحص لفيروس الالتهاب الكبدي (ج) للنساء الحوامل. فنسبة الانتقال العمودي (من الأم إلى الطّفل) أقل من 6%. ولا يوجد أي طريقة لمنع ذلك. ومع ذلك فالأطفال المصابين بهذا الفيروس منذ الولادة لا يتعرضوا لمشاكل صحية في سنوات العمر الأولى. يلزم إجراء مزيد من الدراسات لمعرفة تأثير الفيروس عليهم مع تقدمهم في العمر.

    يبدو أن خطر الانتقال أكبر في النساء ذوات المستويات العالية من الفيروس في الدم أو مع وجود عدوى متزامنة مع إتش آي في HIV (الفيروس الذي يسبب مرض الإيدز). طريقة الولادة (قيصرية أو طبيعية) لا يبدو أنها تؤثر على نسبة انتقال فيروس الالتهاب الكبدي (ج) من الأم إلى الطفل. كما لا يوجد ارتباط بين الإرضاع عن طريق الثدي والعدوى من الأم إلى الطفل. ولكن ينصح بوقف الإرضاع عن طريق الثدي إذا تعرضت حلمات الثدي للتشقق أو إذا أصيب الثدي بعدوى جرثومية إلى أن يتم حل المشكلة.



    ما هي أعراض الالتهاب الكبدي؟
    يأتي المريض أحياناً بأعراض تشير إلى وجود تليف بالكبد مثل الصفار الذي يصاحب الاستسقاء ، أو تضخم الكبد والطحال أو نزيف الدوالي أو أي أعراض شائعة مثل التعب.

    الأعراض عادة غير شائعة وإذا وجدت فإن هذا ربما يدل على وجود حالة مرضية حادة أو حالة مزمنة متقدمة.

    يكتشف بعض الأشخاص وجود المرض لديهم بالمصادفة عند إجراء اختبار دم والذي يظهر وجود ارتفاع في بعض أنزيمات الكبد والمعروفة باسم ALT وAST والفحوصات الخاصة بفيروس (ج).



    ماذا إذا كنت لا تشعر بالمرض؟
    العديد من الأشخاصِ المصابين بالالتهاب الكبدي (ج) المزمن لا يوجد لديهم أعراض ، لكن يجب مراجعة الطبيب لتلقي العلاج. بعض الأشخاصِ يشكون فقط من تعب شديد.


    كيف يتم تشخيص الالتهاب الكبدي (ج)؟
    عند احتمال إصابة شخص بالالتهاب الكبدي عن طريق وجود أعراض أو ارتفاع في أنزيمات الكبد فإن الالتهاب الكبدي (ج) يمكن التعرف عليه بواسطة اختبارات الدم والتي تكشف وجود أجسام مضادة للفيروس (ج) ANTI-HCV.

    إذا كان فحص الدم بواسطة اختبار (إليزا ELISA) إيجابياً ، فهذا يعني أن الشخص قد تعرض للفيروس وأن مرض الكبد ربما قد سببه الفيروس (ج). ولكن أحياناً يكون الاختبار إيجابياً بالخطاء ، ولذا يجب أن نتأكد من النتيجة. عادة تكون هناك عدة أسابيع تأخير بين الإصابة الأولية بالفيروس وبين ارتفاع نسبة الأجسام المضادة في الدم. لذا فقد يكون الاختبار سلبياً في المراحل الأولى للعدوى بالفيروس ويجب أن يعاد الاختبار مرة أخرى بعد عدة شهور إذا كان مستوى أنزيم الكبد ALT مرتفعاً.

    من المعروف أن حوالي %5 من المرضى المصابين بالالتهاب الكبدي (ج) لا يكونون أجساماً مضادة للفيروس (ج) ولكن تكون نتيجة اختبار الدم HCV-RNA إيجابية.

    إذا كان الفحص السريري واختبارات الدم طبيعية فيجب أن يتكرر الاختبار لأن الالتهاب الكبدي (ج) يتميز بأن أنزيمات الكبد فيه ترتفع وتنخفض وأن الأنزيم الكبدي ALT من الممكن أن يبقى طبيعياً لمدة طويلة ، ولذا فإن الشخص الذي يكون إيجابياً لاختبار ANTI-HCV يعد حاملاً للفيروس إذا كانت أنزيمات الكبد طبيعية.

    أما إذا كانت الأجسام المناعية المضادة للفيروس (ج) موجودة في الدم ANTI-HCV فهذا يمكن ترجمته على أنه دليل لوجود عدوى سابقة بالفيروس (ج) ، ونظراً لأن الاختبار التأكيدي HCV-RNA للفيروس إيجابي ، فيجب أن يتم تحويل هؤلاء الأشخاص إلى طبيب متخصص بأمراض الكبد لإجراء مزيد من الفحوصات وأخذ عينة من الكبد نظراً لأن نسبة كبيرة منهم مصابون بالتهاب كبدي مزمن.


    هل من الممكن تجنب الالتهاب الكبدي (ج)؟
    لسوء الحظ لا يوجد حتى الآن تطعيم أو علاج وقائي ضد الالتهاب الكبدي (ج) ولكن توجد بعض الإرشادات التي يمكن اتباعها للحد من الإصابة به:

    استعمال الأدوات والآلات الطبية ذات الاستعمال الواحد لمرة واحدة فقط مثل الإبر.

    تعقيم الآلات الطبية بالحرارة (أوتوكلاف - الحرارة الجافة).

    التعامل مع الأجهزة والنفايات الطبية بحرص.

    تجنب الاستعمال المشترك للأدوات الحادة مثل (أمواس الحلاقة والإبر وفرش الأسنان ومقصات الأظافر).

    تجنب المخدرات.

    المرضى المصابون بالالتهاب الكبدي (ج) يجب أن لا يتبرعوا بالدم لأن الالتهاب الكبدي (ج) ينتقل عن طريق الدم ومنتجاته.



    هناك شبه إجماع في الوقت الحالي على أن الأشخاص المصابين بالفيروس (ج) يجب ألا يقلقوا من انتقال العدوى إلى ذويهم في البيت ، أو إلى الذين يعملون أو يتعاملون معهم إذا اتبعوا التعليمات السابقة. لأن الفيروس (ج) لا ينتقل عن طريق الأكل والشرب ، لذا فإن الأشخاص المصابين بالفيروس (ج) يمكن أن يشاركوا في إعداد الطعام للآخرين.

    الشخص المصاب بالالتهاب الكبدي (ج) معرض أيضا للإصابة بالالتهاب الكبدي (أ) و (ب). ويلزم استشارة طبيب بخصوص إمكانية التطعيم ضد الالتهاب الكبدي (أ) أو (ب).


    هل يوجد علاج للالتهاب الكبدي (ج)؟
    إلى أواخر التسعينيات تم استخدام دواء إنترفيرون ألفا Alfa Interferon عن طريق الحقن 3 مرات أسبوعيا مع دواء ريبافيرين ribavirin عن طريق الفم لعلاج الالتهاب الكبدي المزمن (ج) لمدة 6 أو 12 شهرا وكانت نتائجه غير مشجعة وبالذات في العالم العربي.

    ولكن الآن وبعد أن تم تطوير دواء الإنترفيرون بشكل مختلف أدى إلى زيادة فاعليته بشكل كبير فإن الأطباء ينصحون باستخدام الإنترفيون المطور والمسمى بيج-إنترفيرون peginterferon alfa ويعطى مرة واحدة أسبوعيا بدلا من 3 مرات . والنتائج تعتبر فعلا مشجعة جدا إذ أصبح بإمكان الأطباء الآن القول بأنه يتوفر علاج للالتهاب الكبدي الوبائي ج .

    نتيجة لهذا التطور يتوفر الآن مستحضرين :
    بيج-انترفيرون الفا 2 ب peginterferon alfa-2b
    بيج-انترفيرون ألفا 2 أ peginterferon alfa-2a

    وبناء على نوع الفيروس فإنهما يستخدمان إما لوحدهما أو مع دواء ريبافيرين ribavirin عن طريق الفم لمدة 6 أو 12 شهرا .

    تحذير:
    دواء ريبافيرين ribavirin ضار بالجنين ويسبب تشوهات، لذلك يمنع الحمل أثناء تعاطيه سواء من قبل الأم أو الأب. ويجب اتخاذ جميع الاحتياطات لمنع حدوث الحمل عن طريق استخدام وسائل منع الحمل.
    ابو الامين
    ابو الامين

    عدد الرسائل : 156
    العمر : 65
    تاريخ التسجيل : 03/12/2007

    الجهاز الهضمي Digestive system Empty رد: الجهاز الهضمي Digestive system

    مُساهمة من طرف ابو الامين الثلاثاء يوليو 15, 2008 12:39 am

    الإلتهاب الكبدي الوبائي (د) Hepatitis D or delta
    المصدر: كتاب أمراض وزراعة الكبد - أمراض الكبد الفيروسية وأورام وزراعة الكبد والبلهارسيا والتليف ومضاعفاته ، والغذاء المناسب لمريض الكبد وغيرها.
    تأليف د. إبراهيم بن حمد الطريف .

    الفيروس (د) ويسمى أيضا بفيروس الدلتا Delta virus لا يستطيع استنساخ نفسه (التكاثر) إلا بوجود فيروس أخر، لذلك ففيروس التهاب الكبد الوبائي (د) يوجد دائما مع التهاب الكبد الوبائي (ب) Hepatitis B. يوجد الفيروس (د) في المملكة العربية السعودية عند 8% من المصابين بالتهاب الكبد الوبائي (ب) وعند أقل من 2% من حاملي فيروس التهاب الكبد الوبائي (ب).

    طرق انتقاله
    ينتقل التهاب الكبد الوبائي (د) عن طريق نقل الدم أو منتجاته. أو بالاتصال الجنسي. العوامل المساعدة على انتقاله تشبه العوامل المساعدة على انتشار فيروس التهاب الكبد الوبائي (ب). والمدمنون على المخدرات عن طريق الحقن هم أكثر المصابين.

    أعراضه
    عندما يصاب المريض بعدوى الفيروس (د) و الفيروس (ب) في نفس الوقت تسمى العدوى عدوى متزامنة co-infection وعندما تحدث الإصابة بفيروس (د) في أي وقت عند المريض المصاب بفيروس التهاب الكبد الوبائي (ب) تسمى عدوى إضافية super-infection.

    يجب وضع احتمال العدوى الإضافية بالفيروس (د) عند أي مريض بالتهاب الكبد الوبائي (ب) المزمن والذي يعاني من تطور سيئ ومفاجئ للمرض. وعادة يوجد سابقة أو سوابق للتعرض للدم الملوث، مثلا مدمن على المخدرات عن طريق الحقن. وفي الحالات الحادة والشديدة بشكل خاص من التهاب الكبد الوبائي (ب) فإنه يوجد احتمال كبير بأن تكون هناك إصابة متزامنة بالفيروس (د).

    العلاج
    يستخدم دواء انترفيرون ألفا interferon-alpha لعلاج المرضى المصابين بالتهاب الكبد الوبائي (ب) و (د). بعض الدراسات تقترح بأن استخدام جرعات أعلى من تلك المستخدمة لعلاج التهاب الكبد الوبائي (ب) ربما يكون مفيدا.

    التشخيص
    يتم تشخيص العدوى المتزامنة أو الإضافية للفيروس (د) عن طريق اختبار للكشف عن وجود الأجسام المضادة للفيروس (د).

    طرق الوقاية
    لا يوجد إلى الآن تطعيم ضد هذا الفيروس، ولكن بما أته يلزم وجود الفيروس (ب) لتتم العدوى بالفيروس (د) فالتطعيم ضد الفيروس (ب) يوفر الحماية ضد الفيروسين ولو بطريقة غير مباشرة بالنسبة للفيروس (د). أما المرضى المصابين بالفيروس (ب) فهم معرضين للإصابة بالفيروس (د)، ولذلك يجب اتخاذ إجراءات الوقاية الضرورية لتفادي الإصابة.


    الالتهاب الكبدي الوبائي (هـ) Hepatitis E
    المصدر: كتاب أمراض وزراعة الكبد - أمراض الكبد الفيروسية وأورام وزراعة الكبد والبلهارسيا والتليف ومضاعفاته ، والغذاء المناسب لمريض الكبد وغيرها.
    تأليف د. إبراهيم بن حمد الطريف .


    التهاب الكبد الوبائي (هـ) يعتبر من الأمراض الوبائية المرتبطة بتلوث المياه. لقد تسبب الفيروس (هـ) في حدوث عدة كوارث وبائية في عدة بلدان كالهند (1955 و1975-1976) والاتحاد السوفيتي (1975-1976) ونيبال (1973) وبرما (1976-1977) والجزائر (1980-1981) وساحل العاج (1983-1984) ومخيمات اللاجئين في شرق السودان والصومال (1985-1986) والمكسيك (1986).

    بينت بعض الأبحاث أن هذا الفيروس تقريبا أصاب 10% من سكان المملكة العربية السعودية و25% من سكان جمهورية مصر العربية.

    طريقة انتقاله
    ينتقل هذا الفيروس إلى الإنسان عن طريق الفم بواسطة الأكل أو الشرب الملوثين. ولأن الفيروس يخرج من جسم المصاب عن طريق البراز فعادة يكون سبب العدوى مياه الشرب الملوثة بمياه الصرف الصحي. تتراوح فترة حضانة الفيروس بين أسبوعين و 9 أسابيع. ويعتبر الأشخاص بين 15-40 سنة أكثر عرضة للإصابة به. النساء الحوامل أكثر المعرضين وبشكل خاص للإصابة بهذا الفيروس وتكون نسبة الوفاة لديهم أعلى بكثير، إذ ربما تصل إلى 20% مقارنة بأقل من 1% عند الآخرين.

    الأعراض
    سر يريا لا يوجد فرق بين التهاب الكبد الوبائي (هـ) والتهاب الكبد الوبائي (أ). الفيروس (هـ) يسبب التهاب كبدي حاد عادة يزول تلقائيا والأعراض تشمل الصفار (اليرقان)،ضعف عام، ضعف الشهية، الغثيان، آلام البطن، وارتفاع الحرارة. من الممكن أن يؤدي الالتهاب إلى قتل خلايا الكبد وبالتالي إلى فشل كبدي ثم الوفاة خاصة عند النساء الحوامل.

    التشخيص
    المعرفة بوجود كارثة وبائية تساعد على سرعة التشخيص. ويتم التأكد بعمل فحص للدم.

    العلاج
    الفيروس (هـ) يسبب التهاب كبدي حاد عادة يزول تلقائيا لذلك لا يتم إعطاء أدوية ولكن ينصح المريض بالإكثار من شرب السوائل وتناول غذاء صحي ومتوازن.

    طرق الوقاية
    منع تلوث مياه الشرب بمياه الصرف الصحي
    شرب الماء النظيف
    تناول الأطعمة الغير ملوثة أو المطبوخة (الحرارة تقضي على الفيروس)
    الاهتمام بالنظافة الشخصية خاصة لدى المصابين وذلك بغسل اليدين بالماء والصابون بعد استعمال الحمام


    الالتهاب الكبدي الوبائي (و) Hepatitis G
    المصدر: كتاب أمراض وزراعة الكبد - أمراض الكبد الفيروسية وأورام وزراعة الكبد والبلهارسيا والتليف ومضاعفاته ، والغذاء المناسب لمريض الكبد وغيرها.
    تأليف د. إبراهيم بن حمد الطريف .


    اكتشف الفيروس عام 1996 ولكن المعلومات المتوفرة قليلة جدا ولا تزال الأبحاث جارية لمعرفة المزيد. والمعلومات المتوفرة حاليا ربما تتغير مع ظهور نتائج الأبحاث.

    طرق انتقاله
    عن طريق الدم، وربما تكون بشكل يشبه انتقال فيروس التهاب الكبد الوبائي (ج) Hepatitis C.

    نسبة حدوثه وأعراضه
    تقدر نسبة حدوثه بـ 0.3% أو 3 حالات من كل 1000 حالة من حالات الالتهابات الكبدية الحادة. ويعتقد بأنه يسبب من 900 إلى 2000 حالة التهاب فيروسي في السنة معظمها بدون أعراض وبأن نسبة 90-100% من المصابين به تصبح إصابتهم مزمنة ولكنه نادرا ما يسبب مرضا مزمنا شديد المضار مقارنة بفيروسات الكبد الأخرى.

    طرق انتقال العدوى
    نقل الدم أو منتجات الدم
    إدمان المخدرات عن طريق الحقن
    تزامن وتعدد الإصابة بفيروس الكبد الوبائي (ج) Hepatitis C
    طرق أخرى (لا تزال غير مؤكدة أو معروفه)

    طرق منع انتشار العدوى
    حاليا لا يوجد تعليمات إلى أن يتم التأكد من خصائص ومسببات هذا الفيروس، طرق انتقال العدوى، وتطوير طرق سهلة للكشف عنه.
    ابو الامين
    ابو الامين

    عدد الرسائل : 156
    العمر : 65
    تاريخ التسجيل : 03/12/2007

    الجهاز الهضمي Digestive system Empty رد: الجهاز الهضمي Digestive system

    مُساهمة من طرف ابو الامين الثلاثاء يوليو 15, 2008 12:40 am

    الإمساك Constipation



    كيف يحدث الإمساك؟

    ما هي أسباب الإمساك؟

    مضاعفات الإمساك

    كيف تتم معالجة الإمساك؟

    الإمساك (القبض) عبارة عن مرور صعب للبراز أو قلة في عدد مرات التبرز (أقل من 3 مرات في الأسبوع). الإمساك أيضا يمكن أن يشير إلى صلابة البراز أو شعور بالإخلاء الناقص.

    كيف يحدث الإمساك؟
    يوجد عاملين أساسيين يساهمان في حدوث الإمساك:
    1.إعاقة مرور البراز بسبب ضعف حركة الأمعاء أو توقف حركتها.
    2.نقص الماء في البراز (جفاف) والذي يؤدي إلى زيادة صلابة البراز وبالتالي صعوبة تحركه في الأمعاء.
    ينتج عن أي من العاملين السابقين دورة تتابعيه لأسباب الإمساك (حدوث أيهما يؤدي إلى حدوث الآخر).
    ما هي أسباب الإمساك؟
    بصفة عامة يوجد سببين أساسيين للإمساك. سبب عضوي وهو نادر، وسبب وظيفي وهو الشائع.
    •الأسباب العضوية:
    1.انسداد في القولون
     ضيق في الأمعاء
    ورم في القولون
    2.اعتلال في الشرج أو المستقيم يسبب ألم عند التبرز
     بواسير
     تشققات شرجية (شرخ بالخاتم)
     خراج
     سقوط أو فتق الشرج (المستقيم)
    3. تشنج قولوني منعكس بسبب علة عضوية
     الزائدة الدودية
     المرارة
    •الأسباب الوظيفية:
    1.إمساك غذائي
    هذا النوع من الإمساك هو الشائع ويعتقد بأنه يصيب 5% من الناس. ويكون سببه عادات الأكل الغير صحية، كالاعتماد على تناول أنواع معينة من الطعام مثل:
     الطعام الذي لا يحتوي على ألياف وينتج فضلات قليلة كاللحوم ومعظم أنواع الرز
     الطعام الذي يسبب قساوة أو صلابة البراز كالأجبان
    2.إمساك بسبب تأثيرات جانبية للعقاقير
    بعض العقاقير تسبب الإمساك، مثل:
    - بعض مضادات الحموضة
    - بعض مخففات (مضادات) السعال التي تحتوي على الكوديين
    - أملاح الحديد
    - بعض أدوية ارتفاع ضغط الدم
    3.نفساني أو عقلي المنشأ
    في هذا النوع ربما يتناوب الإمساك مع الإسهال كما في حالات القولون العصبي
    4.ضعف قولوني عضلي
    كما في المرضى طريحو الفراش (خصوصا المسنون)
    5.إمساك بسبب العادات والطبائع
    يحدث هذا النوع بسبب كبت أو تثبيط الإحساس بالرغبة في التبرز أو بسبب تغيير في العادات أو الظروف المعيشية
    - نفساني أو عقلي
    - بعد الإقلاع عن التدخين
    - السفر
    6.أيضي (تمثيل الغذاء)
    بسبب اللاتوازن في وظائف الجسم الطبيعية مثل
    - نقص أو زيادة إفراز الغدة الدرقية
    - داء السكري
    - زيادة مستوى الكالسيوم في الدم
    - نقص مستوى البوتاسيوم في الدم
    7.أسباب أخرى:
    - الأشهر الأخيرة من الحمل
    - بعد الإسهال
    - عند ارتفاع درجات الحرارة (الحمى ، السخونة)
    مضاعفات الإمساك
    لا يعتبر الإمساك مرض خطير، ولكن امتداد مدة الإمساك لفترة طويلة ربما يؤدي لحدوث بعض المضاعفات ولعدة أسباب:
    1.مضاعفات بسبب ارتفاع الضغط الداخلي للجوف (البطن) ، وبالتالي من الممكن أن تسبب
    - البواسير
    - دوالي الصفن (في الخصية) عند الذكور
    - فتق إربي (سري)
    - صداع
    2.مضاعفات بسبب تخريش الغشاء المخاطي للشرج أو المستقيم بواسطة البراز الصلب
    - بواسير
    - تشققات شرجية (شرخ بالخاتم)
    - سقوط أو فتق الشرج (المستقيم)
    3.مضاعفات بسبب سوء معالجة الإمساك
    الاستخدام طويل الأمد للعقاقير المخرشة أو المحرضة ربما يؤدي إلى نقص مستوى البوتاسيوم في الدم و تلف نهايات الأعصاب في القولون
    4.مضاعفات بسبب العوامل النفسية مثل حدة الطبع

    كيف تتم معالجة الإمساك؟
    يجب المحافظة على حركة الأمعاء الطبيعية حتى لو لم يكن هتاك رغبة للإخلاء (التبرز) ويجب الاستجابة للرغبة في الإخلاء وعدم كبحها. يجب أن يحتوي الغذاء على ألياف لضمان زيادة حجم وكتلة البراز. ألياف الخضراوات غير قابلة للهضم بنسبة كبيرة ولا يتم امتصاصها وتساعد على زيادة حجم البراز. الألياف تمتص السوائل وتزيد ليونة البراز وبالتالي سهولة الإخلاء. ولهذا ينصح بتناول الفواكه والخضراوات باستمرار. ويجب تناول قدر كاف من السوائل.

    يوجد عدة أنواع من العقاقير التي تستخدم لعلاج الإمساك ويطلق عليها اسم الملينات أو المسهلات. يجب استخدام الملينات والمسهلات بحذر. فربما تؤثر على امتصاص بعض العقاقير أو يكون هناك موانع للاستعمال. يمكن تقسيم الملينات والمسهلات كالتالي:
    1.ملينات لزيادة الكتلة والحجم Bulking agents
    بالإمكان استخدام هذا النوع من الملينات لفترات طويلة وبأمان. ويعمل هذا النوع ببطء ولطف لتعزيز الإخلاء. الاستعمال الأمثل لهذه المجموعة يشتمل على زيادة الجرعة بالتدريج مع تناول كميات إضافية كافية من السوائل إلى أن يتم تكوين حجم وكتلة وليونة مناسبة للبراز. هذا المنهج العلاجي ينتج تأثيرات طبيعية ولا يؤدي لتشكيل عادة لتناول الملين (لا يتم التعود والاعتماد على الملين للإخلاء).
    2.ملينات مبللة Wetting agents
    تلين البراز بزيادة مقدرة البلل للماء المعوي. وتسمح للماء أن يدخل الكتلة البرازية لتلينه وزيادة كتلته. زيادة كتلة البراز ربما تحفز حركة الأمعاء والبراز اللين يتحرك بشكل سهل.
    3.مسهلات ارتشاحية Osmotic agents وتستخدم لبعض إجراءات الأمعاء التشخيصية.
    4.مسهلات مفرزة منبهة Secretory or stimulant cathartics وتستخدم لبعض إجراءات الأمعاء التشخيصية.
    ابو الامين
    ابو الامين

    عدد الرسائل : 156
    العمر : 65
    تاريخ التسجيل : 03/12/2007

    الجهاز الهضمي Digestive system Empty رد: الجهاز الهضمي Digestive system

    مُساهمة من طرف ابو الامين الثلاثاء يوليو 15, 2008 12:43 am

    الإسهال Diarrhea
    بقلم د. جمال عبدالله باصهي
    تعريف الإسهال:
    يعرف الإسهال بأنة تغير في محتوى البراز إلى المحتوى المائي أو زيادة في عدد مرات التبرز وعاده ما يكون الاثنين معاً موجودين.

    كيف يحصل الإسهال؟

    في الحالة الطبيعية يمر الطعام بعد خروجه من المعدة إلى الأمعاء الدقيقة التي يتم فيها الاستفادة من محتويات الطعام من خلال امتصاص مكوناته ثم ينتقل الجزء المتبقي إلي الأمعاء الغليظة حيث يتم امتصاص الماء والأملاح وما بقي يتماسك على شكل براز متماسك ورطب يتم طرده إلى خارج الجسم مره إلى ثلاث مرات في اليوم عبر الشرج.

    في حاله الإسهال فأن النظام يختل إما في الأمعاء الدقيقة حيث يقل امتصاص الغذاء أو في الأمعاء الغليظة حيث يقل بشكل بارز امتصاص الماء أو يكون الخلل في آلية مرور البراز حيث تزداد تقلصات وحركه عضلات الجهاز الهضمي فيؤدي كل ذلك إما إلى زيادة المحتوى المائي للبراز أو إلى زيادة عدد مرات التبرز أو الاثنين معاً. والآن ما هي الأسباب التي تؤدي إلى اختلال نظام امتصاص ومرور الطعام في الجهاز الهضمي ؟ أو بعبارة أخرى ما هو أسباب الإسهال.

    أسباب الإسهال

    1.التهابات الجهاز الهضمي الجرثومية: وأكثرها شيوعا الالتهابات البكتيرية ، إلا إن الالتهابات الفيروسية تكون موجودة أيضا ولكن بنسبة اقل وتكون عادة بين الأطفال. ومن بين الأسباب التي تؤدي إلى التهابات الجهاز الهضمي البكتيرية وبالتالي حدوث نوبات الإسهال الآتي:
    oعدم الاهتمام بغسل اليدين قبل الأكل
    oوجود الذباب
    oعدم الاهتمام بغسل السلطات والخضار غسلا جيدا
    oتجرثم الأكل بسبب سؤ في الإعداد أو الحفظ
    oعدم إتباع الشروط الصحية الواجبة توفرها في المطاعم ومحلات العصائر
    oالسفر وكثرة التنقل
    oعدم إلزام الطباخين للفحص الطبي الدوري
    ومن اشهر أنواع البكتيريا المسببة للإسهال السالمونيلا والشيقلا والاشرشيا كولاي والكامبيلوباكتر وغيرها من البكتريا المسببة للإسهال.

    2.التهابات الجهاز الهضمي الطفيلية: وأشهرها شيوعا الأميبا والجارديا وتنتقل نتيجة لنفس الأسباب التي تنقل البكتريا.

    3.الحساسية للطعام وتفاعل بعض الأغذية فيما بينها: وهنا يكون خلل وظيفي في عمل الأمعاء نتيجة لتحسس بعض الأشخاص للأغذية مثل البيض والمكسرات والسمك وبعض العصيرات والسبب الأخر قد يكون نتيجة تفاعل الأغذية فيما بينها إما بسبب الإكثار في أنواع الأطعمة مثلا أثناء الأعياد أو الأفراح أو بسبب تداخل وتفاعل بعض الأغذية فيما بينها عند بعض الأشخاص مثل تفاعل السمك مع البيض أو اللحم مع اللبن أو اللحم مع المكسرات.

    4.أسباب أخرى:
    وعادة ما تكون اقل شيوعا وتسبب إسهالات مزمنة أو متكررة وهي مثل التهاب الأمعاء الغليظ التقرحي ulcerative colitis أو مرض كرونس chrohns disease كما يسبب استخدام بعض الأدوية الإسهال. قد يصاحب بعض الأمراض نوبات من الإسهال مثل مرض زيادة إفراز الغدة الدرقية والتهاب البنكرياس المزمن وأمراض اعتلالات الجهاز المناعي ومتلازمة كارسنويد .carcinoid
    syndrome

    الأعراض والعلامات:

    1.الإسهال حيث تزداد عدد مرات التغوط وقد يكون كثيرا وقد يكون قليلا مع كل مره رغم شعور الشخص بأنه لا زال هناك براز لم ينزل وهذا ما يسمى بالزحار . أما المحتوى فانه إما مائي وكثير كما في حالات تفاعلات الأغذية أو قليل مخاطي مثل في حالات التهاب الطفيليات وبعض البكتريا وإما أن يكون مصحوبا بدم مثل في حالة الالتهاب ببكتيريا الشقيلا او الكامبيلوباكتر أو الأميبا الحادة.
    2.الغثيان والقيء وقد يكون موجود وبشكل مبكر كما في حالات التسمم الغذائي وقد يكون خفيفا أو غير موجود كما في حالات التهاب الطفيليات.
    3.ألم البطن وقد يكون موجودا وبشكل بارز كما في حالات التهاب البكتيريا وقد لا يكون موجودا كما في حالات تفاعلات الأغذية والحساسية منها.
    التشخيص:
    يتم تشخيص سبب الإسهال بالطرق التالية:
    1.التاريخ الاكلينكي للحالة مثلا إذا كان المريض تناول طعام غير عادي أو خارج البيت كما يتم السؤال عن إذا كان المرة الأولى أو إسهالا متكررا كما يتم السؤال عما إذا كان يتناول المريض أدوية أو مصاب بأمراض أخرى
    2.ملاحظة الأعراض والعلامات وخاصة مواصفات الإسهال إذا كان قليلا أو كثيرا إذا كان مخاطي أو مائي إذا كان مصحوبا بدم.
    3.الفحص الميكروسكوبي للبراز
    4.الفحص المزرعي للبراز
    العلاج:
    يختلف نوع العلاج حسب حدة الإسهال و خطورته وبشكل عام فخطة العلاج المتبعة الآتي:
    1.تعويض الجسم بالسوائل المفقودة وخاصة إذا كان الإسهال مائي وشديد فإذا كان المريض يستطيع أن يتناول عبر الفم وليس مصابا بالقيء الشديد فانه يعطى سوائل مثل الشاي الأحمر الخفيف ومشروب الجنزبيل والليمون إما إذا كان إسهال شديد مصحوبا بقيء ففي هذه الحالة يتم إدخاله المستشفى وإعطاء السوائل عبر الوريد.
    2.إعطاء المضادات الحيوية المناسبة للالتهاب البكتيري أو أدوية الأميبا الحادة
    3.تجنب الأغذية الثقيلة والدسمة إلى أن يستعيد الجهاز الهضمي صحته وحيويته ويفضل إعطاء المريض أغذيه خفيف مثل الأرز أو المكرونه المسلوقة والزبادي والليمون والدجاج المسلوق.
    الوقاية من الإسهال:
    1.غسل اليدين قبل الأكل غسلا جيدا
    2.تقليم الأظافر وخاصة عند الأطفال
    3.عدم أكل مأكولات مكشوفة أو معرضة للذباب
    4.عدم الأكل في المطاعم التي لا تلتزم بقواعد النظافة والصحة في إعداد الطعام والعاملين عليه
    5.عدم الإسراف في الأكل وتعدد الأصناف الأمر الذي يرهق الجهاز الهضمي
    6.عدم الخلط بين الأغذية الثقيلة أو الغير متجانسة مثل الخلط بين اللحم والبيض أو اللحم والمكسرات حسب طبيعة كل شخص .
    7.الحفاظ على قاعدة عدم الأكل إلا عند الشعور بالجوع والرغبة فيه ولا يتحول الأكل كعادة يعتاد عليه الإنسان حتى إذا كانت نفسه لا ترغب الطعام.
    8.الاهتمام بغسل السلطات غسلا جيدا حيث أنها تكون عادة هي مصدر الإسهال وخاصة في المطاعم.


    الجيارديا في دول العالم الثالث Giardiasis in the Third World Countries
    الدكتور محمد حامد محمد - الموصل - العراق
    إن داء طفيلي الجيارديا هو داء واسع الانتشار في جميع دول العالم و لكنه يكثر في دول العالم الثالث مثل العراق حيث يوجد تردي للأوضاع الصحية و المعيشية, و هو مرض خطير يصيب الصغار و الكبار و يؤدي إلى سوء الامتصاص و فقدان الوزن عند الأشخاص المصابين.

    ما هو مرض الجيارديا؟
    هو مرض يسببه طفيلي الجيارديا المسمى Giardia lamblia وهو كائن مجهري يعيش طوره الخضري Trophozoite في الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة ملتصقا بالبطانة الداخلية للأمعاء مسببا ضمور في الزغابات المعوية و فقدان الإنزيمات الهاضمة و بالتالي يحدث متلازمة سوء امتصاص للمواد الغذائية التي يتناولها الفرد و بالتالي فقدان الوزن لديه, وعند مرور هذه الطفيليات في الأمعاء الغليظة فإنها تحيط نفسها بكيس سميك يحميها من الظروف الخارجية. عند تناول الغذاء أو الماء الملوث الحاوي على هذه الأكياس الطفيلية فإنها تتحرر من هذا الكيس داخل الجسم كي تلتصق مجددا ببطانة الأمعاء.


    طفيلي الجيارديا في طوره الخضري:

    ما هي أعراض مرض الجيارديا؟
    بالرغم من أن أغلب المصابين بهذا المرض لا يشكون من أية أعراض إلا إن مرض الجيارديا يعتبر من أكثر الأمراض المؤدية إلى الإسهال المزمن و سوء الامتصاص. في حالة الإصابة الحادة يشكو المصاب من إسهال حاد مع ألم في البطن و غثيان و أحيانا تقيؤ. أما في حالة الإصابة المزمنة فسيشكو المصاب من إسهال طفيف أو لا يوجد إسهال مع ألم في أعلى البطن و غازات معوية و غثيان و خمول. و من الممكن أن تمتد الإصابة إلى عدة سنوات إذا لم تعالج كليا مما يؤدي إلى نحول الجسم و فتور الهمة و إعاقة النمو.

    كيف يتم تشخيص الجيارديا؟
    يمكن تشخيص هذا المرض عن طريق إجراء فحص مجهري للبراز حيث يمكن مشاهدة طفيلي الجيارديا في طوره الخضري أو الكيسي, و نظرا لتفاوت كمية طرحه في البراز لذا فان عدم مشاهدته في المرة الأولى لا يعني عدم وجوده بل يتطلب تكرار الفحص مرتين أو ثلاثة عند الأشخاص المشتبه بهم, و أحيانا يتم العثور عليه فقط من خلال فحص عينة مأخوذة من سائل الاثني عشري أو عن طريق اخذ خزعة نسيجية منه.


    طفيلي الجيارديا في طوره الكيسي:

    كيف تم إجراء البحث؟
    لقد قام الباحث بأجراء دراسة حول نسبة الجيارديا في قضاء الحمدانية و النواحي التابعة لها كنموذج من مدن العراق عن طريق مراجعة السجلات الطبية للمختبرات لعدة سنوات (أي دراسة استرجاعية Retrospective study) و ملاحظة الفحص العام للبراز الأولي General Stool Examination لمختلف الفئات العمرية. حيث وجد الباحث وجود نسبة لا بأس بها من الإصابات بالجيارديا تتراوح ما بين 5-10% من مجموع العينات المأخوذة. وكما علمنا سابقا فان الطفيلي من الممكن أن لا يظهر من الفحص الأول للبراز لذا فان النسبة المتوقعة أكثر من هذه بكثير. إضافة إلى ذلك فقد وجد الباحث وجود نسبة كبيرة من البيانات التي تحتوي على قطيرات الدهنFatty drops تصل إلى أكثر من 60% وهو احد الأدلة على وجود سوء الامتصاص الناتج عن عدة أسباب و منها الجيارديا.

    ما هو العلاج؟
    إن دواء ميترونيدازل Metronidazole المستعمل بكثرة في حالات الإسهال يقضي على الطفيلي بنسبة 90% فقط من الحالات والجرعة 250 ملغ ثلاث مرات يوميا لمدة 5 أيام. أما دواء تينيدازول Tinidazole فهو الأفضل حيث يقضي على الطفيلي بنسبة 99% و بجرعة 40 ملغ\\كغم مرة واحدة. وللأطفال هناك شراب فيورازوليدون Furazolidone بجرعة 6 ملغ\\كغم.

    كيف تكون الوقاية؟
    يجب الاهتمام بالنواحي الصحية العامة مثل غسل اليدين جيدا بعد التغوط و تنظيف الفواكه و الخضراوات جيدا قبل الأكل و تعقيم مياه الشرب عن طريق الغلي أو الترشيح حيث من الجدير بالذكر أن الكلور المستعمل في تعقيم المياه قادر على قتل الجراثيم فقط ولكنه غير قادر على قتل طفيلي الجيارديا في طوره الكيسي. كما يمكن الوقاية من هذا الطفيلي في المناطق الموبوءة عن طريق تناول 500 ملغ (أي حبة واحدة) من Tinidazole كل أسبوعين للقضاء على الطفيلي الذي قد يدخل الجسم عن طريق الفم.

    التوصيات:
    إن مرض الجيارديا هو مرض واسع الانتشار في العالم و خاصة في الدول الفقيرة و يصيب الأطفال و البالغين و لكن لسوء الحظ فإننا لا نوليه الاهتمام المطلوب, لذا يوصي الباحث بإجراء دراسات مشابهة, استرجاعية أو مستقبلية Retrospective or Prospective studies في مختلف دول العالم الثالث للتعرف على النسبة الحقيقية لهذا المرض في هذه المناطق لغرض القضاء عليه نظرا لأهميته و دوره المباشر في اعتلال الصحة المزمن عند بعض الأشخاص المصابين مما يؤثر سلبا على الموارد البشرية و الاقتصادية لهذه البلدان.
    ابو الامين
    ابو الامين

    عدد الرسائل : 156
    العمر : 65
    تاريخ التسجيل : 03/12/2007

    الجهاز الهضمي Digestive system Empty رد: الجهاز الهضمي Digestive system

    مُساهمة من طرف ابو الامين الثلاثاء يوليو 15, 2008 12:45 am

    الإسهال عند الأطفال Diarrhea in children

    يعتبر الإسهال أكثر أمراض الأطفال شيوعاً ، فيبلغ عدد الأطفال الذين يصابون بنوبة إسهال واحدة سنوياً في العالم 500 مليون طفل من عمر أقل من 5 سنوات. و يعد الإسهال من أكثر أسباب وفيات الأطفال في العالم ( 5 مليون طفل سنوياً في العالم ).

    و الإسهال هو الزيادة الكبيرة في كمية و ليونة البراز ، فيكون البراز سائل غير متماسك و تزيد عدد مرات التبرز لتصل إلى 3 مرات أو أكثر يوميا.

    درجات الإسهال
    1.إسهال بسيط: 4 – 6 مرات في اليوم.
    2.إسهال متوسط: 6 – 10 مرات في اليوم.
    3.إسهال شديد: أكثر من 10 مرات في اليوم.
    أسباب الإسهال:
    1.إسهال نتيجة الغذاء: أحيانا يحدث الإسهال عقب تغيير نوع اللبن الذي يتناوله الطفل أو إضافة نوع جديد من الطعام للطفل خاصة إذا كان غير مناسبا لعمره. لذا فمراجعه طعام الطفل مع الطبيب هام جدا في معرفة سبب الإسهال و تفاديه.
    و في الأطفال الأكبر سنا يجب الأخذ في الاعتبار التسمم الغذائي Food Poisoning خاصة إذا كان الإسهال شديد جدا. و يزداد الاحتمال إذا وجد أكثر من فرد في الأسرة مصاب بالإسهال في نفس التوقيت.
    2.مصاحبا لبعض الأدوية: أغلب المضادات الحيوية خاصة الامبيسلين ampicillin يمكن إن تؤدى إلى حدوث إسهال و يسمى " الإسهال المصاحب للمضادات الحيوية " Antibiotic-associated diarrhea . كذلك الفيتامينات يمكن أن تؤدى إلى حدوث إسهال إذا أخذت بجرعات زائدة.
    3.مصاحباً لبعض الإمراض العامة: مثل التهاب اللوزتين و الأذن الوسطى و التهاب مجرى البول.
    و يتميز الإسهال في الحالات السابقة انه بسيط و ليس إسهال شديد الذي يميز الإسهال الناتج عن إصابة الجهاز الهضمي بالجراثيم.
    4.إصابة الجهاز الهضمي بالجراثيم مثل:
    oالعدوى الفيروسية: مثل Rotavirus or Adenovirus و تمثل أكثر أسباب الإسهال شيوعاً خاصة في الأطفال أقل من 5 سنوات. و يتميز الإسهال في هذه الحالة انه بسيط، مائي ، و مؤقت و غالبا يكون مصحوبا بارتفاع بسيط في درجة الحرارة - اقل من 38.5 درجة مئوية - و ترجيع.
    و تزداد احتمالية الإسهال نتيجة عدوى فيروسية في فصل الشتاء حيث أن الالتهاب المعوي الفيروسي هو أكثر الأسباب انتشارا لحدوث الإسهال المائي في الشتاء و هو ما يسمى ب "watery winter diarrhea".
    oالعدوى البكتيرية و الطفيلية:
    يتميز الإسهال نتيجة عدوى بكتيرية انه شديد أو احتوائه على دم و يكون مصحوبا بارتفاع شديد في درجة الحرارة - أكثر من 38.5 درجة مئوية - و ترجيع. و يمكن تحديد نوع البكتريا المسببة للإسهال عن طريق إجراء مزرعة براز.

    أما الإسهال نتيجة عدوى طفيلية فيتميز انه بسيط و لا يصاحبه ارتفاع في درجة الحرارة أو ترجيع. و يتم التشخيص الدقيق له عن طريق إجراء تحليل براز لمعرفة نوع الطفيل المسبب للإسهال الذي يكون غالبا طفيل الجيارديا Giardia أو الأميبا Entamoeba histolytica.
    و تنتج العدوى البكتيرية أو الطفيلية من تناول أطعمة أو مياه ملوثة مثل:
    1.اللحوم و الألبان الملوثة و تنقل بكتيريا السالمونيلا Salmonella المسببة للإسهال و التي عادة ما يصاحبها ارتفاع في درجة الحرارة .
    2.المياه الملوثة و تنقل:
    طفيل الجيارديا Giardia و الذي يصاحبه انتفاخ شديد للبطن نتيجة لوجود الغازات. و يعتبر من اشهر الأسباب انتشارا لحدوث إسهال بسيط أو متوسط لمدة طويلة قد تصل إلى أكثر من 10 أيام.
    بكتيريا الشيقلا Shigella و تعد حمامات السباحة من أسباب انتقال هذا النوع من البكتيريا.
    * و يجب الانتباه أن تطهير الماء بالكلور لا يؤثر على الكثير من البكتيريا و الطفيليات المسببة للإسهال خاصة الجيارديا Giardia .
    الأعراض المصاحبة للإسهال:
    •القيء و يعد هو العرض الرئيسي و الأولى.
    •الاحمرار الشديد حول فتحة الشرج.
    •ارتفاع درجة الحرارة.
    •آلام البطن.
    •الجفاف:
    يعد الجفاف من أخطر مضاعفات الإسهال، و لذا حين يصاب الطفل بالإسهال يجب متابعة حالته لملاحظة أي بوادر للجفاف قد تظهر عليه.

    أعراض الجفاف:
    oالعطش: كلما زاد شعور الطفل بالعطش دل ذلك على دخوله مرحلة الجفاف.
    oبكاء الطفل بدون دموع.
    oانخفاض اليافوخ: اليافوخ هو الجزء اللين من رأس الطفل و كلما انخفض عن
    مستوى ما حوله دل ذلك على شدة الجفاف. و يحدث ذلك للأطفال اقل من 18
    شهر.
    oغور العيون : كلما كانت العيون غائرة كلما دل ذلك على دخول الطفل في مرحلة الجفاف.
    oجفاف الأغشية المخاطية : مثل اللسان و الشفاه .
    oفقدان الجلد لمرونته : تختبر مرونة الجلد بالشد الخفيف لجلد البطن أو الرقبة
    بين إصبعين، و تأخر عودته للاستواء يدل على الجفاف.
    oقلة عدد مرات التبول عن الطبيعي.
    oفقدان الطفل للشهية.
    oفقدان الوزن.
    oتغير حاله الوعي : مثل تهيج الطفل أو تبلده أو فقدانه للوعي وهى من
    العلامات الخطيرة:
    oارتفاع درجة الحرارة.
    oسرعة ضربات القلب.
    متى يجب الاتصال بالطبيب في حالات الإسهال؟
    1.إذا كان الطفل اقل من 6 شهور.
    2.إذا كان الإسهال مصاحبا بارتفاع شديد في درجة الحرارة ≥ 39 درجة مئوية.
    3.ظهور أعراض الجفاف.
    4.إذا كان الإسهال مصاحبا بترجيع لمدة أكثر من 8 ساعات أو احتواء الترجيع على مخاط اخضر أو دم.
    5.احتواء البراز على مخاط أو دم.
    6.إذا لم يتبول الطفل لمدة 8 ساعات.
    7.حدوث تصلب في رقبة الطفل.
    8.ألم شديد بالبطن لمدة أكثر من ساعتان.
    9.الميل الشديد للنوم الزائد أو النعاس الشديد الزائد.

    العلاج:
    1.تعويض جسم الطفل عما يفقده من سوائل:
    oفي حالة الإسهال البسيط أو المتوسط: يجب إعطاء الطفل الماء و السوائل لتعويض الفاقد. و أفضل السوائل هي عصير التفاح ، مرق الدجاج ، المياه الغازية ( سفن أب ).
    و يجب تجنب المشروبات التي تحتوى على الكافيين لأنها تؤدى إلى زيادة كمية السوائل و الأملاح المفقودة من الجسم.
    oفي حالة الإسهال الشديد: لا يوجد علاج لوقف الإسهال فالإسهال " خاصة الفيروسي " يتوقف تلقائياً بعد انتهاء دوره حياة الجرثومة المسببة له و التي تستمر من 1-14 يوم. إضافة إلى ذلك فالإسهال هو عملية طبيعية يقوم بها الجسم و الأمعاء للتخلص من البطانة المصابة و ما تحتويه من جراثيم مسببة للإسهال. لذلك فان أفضل وسيلة متفق عليها لتعويض ما يفقده الجسم من سوائل هي استخدام محلول معالجة الجفاف Oral Rehydration Solution " ORS ".

    أهم ما يميز محلول معالجة الجفاف عن بقية السوائل الأخرى آلتي تستخدم في تعويض الفاقد من السوائل أنه:
     يعوض الفاقد من جسم الطفل بشكل متوازن من السوائل و الأملاح و الجلوكوز.
     سهل التحضير و متوفر، فيتم وضع محتوى الكيس على 200 مل من الماء السابق غليه.
     يساعد جدار الأمعاء على استعادة وظيفته التي عطلها وجود الجراثيم المسببة للإسهال بشكل أسرع.

    و يعطى محلول معالجة الجفاف تبعاً للإرشادات الآتية:
     يتم تعويض الطفل عن السوائل المفقودة من جسمه في خلال 6-8 ساعات. و تحسب كمية السوائل بمعرفة الطبيب حسب درجة الجفاف و يوصى بعد علاج الجفاف الاستمرار في المحلول مع استئناف إطعام الطفل الطعام المعتاد تدريجيا.
     في حالة القيء الشديد يجب إعطاء الطفل المحلول بكميات صغيرة على فترات متقاربة 5 مل كل 2-3 دقائق .
     يجب إعطاء الطفل كميات من الماء مساوية لكميات المحلول المستخدم في 24 ساعة منعاً لارتفاع نسبة الصوديوم في الدم.
     يجب عدم استخدام المضادات الحيوية إلا بأمر الطبيب إذ أن معظم حالات الإسهال تكون لأسباب فيروسيه ولا دور للمضادات الحيوية في علاجها و ربما تسبب المضاد الحيوي في هذه الحالة في زيادة حدة الإسهال.
    2. تغذية الطفل التغذية السليمة:
    oفي الأطفال الرضع :
    الأطفال الذين يعتمدون على الرضاعة الطبيعية: يحتوى لبن الأم على الكثير من المواد النافعة التي تساعد على استعادة الغشاء المبطن للأمعاء و على مواد أخرى مقاومة للبكتيريا، و لذا فأفضل ما يمكن تقديمه للطفل الرضيع المصاب بالإسهال هو لبن الأم بأي كمية و في أي وقت و قد يتطلب الأمر إضافة قدر من محلول معالجة الجفاف للمساعدة في تعويض الفاقد.
    الأطفال الذين يعتمدون على اللبن الصناعي: يرجح بعض الأطباء التحويل من اللبن الصناعي إلى محلول معالجة الجفاف ORS لمدة 12 – 24 ساعة ثم الرجوع مرة أخرى إلى اللبن الصناعي. لذا يجب استشارة الطبيب في الأمر.
    oفي الأطفال الأكبر سناً:
    يفضل في ال 24 ساعة الأولى بالأطعمة آلاتية: الموز ، التفاح ، الأرز أو ماؤه ، التوست. ثم يتم إضافة أطعمة أخرى تدريجيا في الساعات ال 48 التالية حسب شهية الطفل. و يجب تجنب الأطعمة التي تحتوى على كمية كبيرة من السكريات و الدهون مثل الآيس كريم و الأطعمة المقلية ، كما يفضل تفادى منتجات الألبان لمدة 3 – 7 أيام.
    و يعود اغلب الأطفال إلى عادات الأكل الطبيعية لهم بعد توقف الإسهال بحوالي 3 أيام.
    الوقاية من الإسهال:
    1.الاهتمام بنظافة الطعام و الماء الذي يتناوله الطفل.
    2.الاهتمام بالنظافة الشخصية و غسل اليدين باستمرار.
    3.التأكد من التغذية السليمة للطفل و تجنب الإكثار من الحلوى.
    4.يوصى بإعطاء تطعيم ضد بكتيريا السالمونيلا Salmonella المسببة للإسهال وحمى التيفود .
    5.هناك أيضاً التطعيم ضد الكوليرا و لكنه لا يقي إلا بنسبة 50% لمدة 5 – 6 أشهر و لذا لا يوصى باستخدامه إلا أثناء الانتشار الوبائي للبكتيريا.
    ^abu^3li^
    ^abu^3li^

    عدد الرسائل : 13
    العمر : 34
    تاريخ التسجيل : 14/10/2007

    الجهاز الهضمي Digestive system Empty رد: الجهاز الهضمي Digestive system

    مُساهمة من طرف ^abu^3li^ الثلاثاء يوليو 15, 2008 5:55 am

    مشكور على هاد الموضوع القيم يا رفيق
    ويعطيك الف عافية على تعبك
    ابو الامين
    ابو الامين

    عدد الرسائل : 156
    العمر : 65
    تاريخ التسجيل : 03/12/2007

    الجهاز الهضمي Digestive system Empty رد: الجهاز الهضمي Digestive system

    مُساهمة من طرف ابو الامين الجمعة يوليو 18, 2008 1:46 am

    ^abu^3li^ كتب:مشكور على هاد الموضوع القيم يا رفيق
    ويعطيك الف عافية على تعبك

    أشكرك رفيقي العزيز ابو علي على المرور وارجو ان يكون الموضوع ذو فائدة لك ولجميع الرفاق
    flower

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أكتوبر 20, 2021 7:56 am